إتبعني

كتب بواسطة: sozy azmy

يتجسد معنى ومفهوم التبعية بشكل واضح عندما قال يسوع لتلاميذه“أن أراد أحد أن يأتي ورائي فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني“ . فالتبعية تشمل :

1-إنكار النفس أى يرفض الإنسان فكرة أن له حق في الخيرات الزمنية، وهذا ما يقنعنا به إبليس لنتصادم مع الله. مثل الأخ الأكبر للابن الضال، إذ تخاصم مع أبيه من أجل أنه لم يعطه جِدْيًا يفرح به مع أصدقائه، وقارن مع محبة أبيه الذي يقول له كل شيء هو لك ،والله أعطانا أن نرثه أي نرث مع المسيح(رو17:8) فهل نتصادم معه من أجل أشياء تافهة.

2-حمل الصليب :  بمعنى أن يقبل الإنسان ما سمح به الله واثقًا في محبة الله، وأن ما سمح به هو للخير حتى وإن لم نفهم الآن(يو 7:13). ونجد كلمة " إن أراد أحد " حيث يكون للإنسان إرادة حرة.“ويتبعني " أىطاعة كاملة لكل ما يسمح به الله.

ولنلاحظ أن الصليب هو بذل المسيح ذاته حبا فينا دون أن يطلب منه أحد هذا ودون أن يطلب هو منا أي مقابل. وهذه هي أعلى درجات المحبة، والتي يطلب الرب من كل من يريد أن يكون له تلميذًا حقيقيا أن يصل لهذه الدرجة. ولذلك تضع كنيستنا الشهداء في أعلى الدرجات فهم بذلوا حياتهم حبا في المسيح

شرح الكتاب المقدس - العهد الجديد - القس أنطونيوس فكري

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد