الاستشهاد .. هل هو بطولة ؟؟

بعض الناس يعملون أعمالًا خطرة مثل سباق السيارات الذي يخاطرون فيه بأرواحهم لأن السيارة قد تنقلب أو تحترق، والبعض أيضًا لهم بطولات في الحروب. أمّا بالنسبة للاستشهاد في بطولة المسيحية فإنه يختلف عن ذلك كثيرًا. قد يستطيع أهل العالم أن يقوموا ببطولات، أمّا الاستشهاد في المسيحية فهو ليس مجرد بطولة.

كان الاستشهاد للشهداء هو

شهوة تنبع من عذوبة فائقة لا يمكن التعبير عنها، من خلال متعة الحياة الروحية مع الله، والتمسك القوي برجاء الحياة الأبدية، وعدم الخضوع للحواس الجسدية، والقدرة على استيعاب الحياة الروحية وكل ما فيها من سعادة عبورًا بالجسد وتخطيًا لمطالبه التي لا تنتهي إلا بالموت.

الاستشهاد هو هدية المسيح

كان الاستشهاد بالنسبة للشهداء هو تتويج للحياة الروحية التي عاشوها، والتي ذاقوا فيها حلاوة الله. وكانت هذه هي المكافأة التي قدمها لهم السيد المسيح، حتى ينسكب هذا الحب لتفوح رائحة الطيب الزكية. فأنت قد ترى زجاجة طيب ومن الممكن أن تظن أن بها زيتًا أو خلًّا، لكن مجد هذه الزجاجة لا يظهر إلا إذا انسكب هذا الطيب الذي في داخلها.

إنها خسارة لو أن هؤلاء الشهداء الذين عاشوا بهذا الحب الفيّاض المتأجج في داخل قلوبهما، ولا تُعطى لهم فرصة لكي يظهر هذا الحب. وهذا الحب لا يظهر ولا يتألّق إلّا على مذبح الاستشهاد حيث تنسكب هذه المحبة فتفوح الرائحة العطرة. لذلك قيل عن السيد المسيح «لِرَائِحَةِ أَدْهَانِكَ الطَّيِّبَةِ. اسْمُكَ دُهْنٌ مُهْرَاقٌ» (نش1: 3). أي أن اسم الله هو طيب مسكوب. ومعلمنا بولس الرسول يقول «أَنْسَكِبُ أَيْضًا عَلَى ذَبِيحَةِ إِيمَانِكُمْ وَخِدْمَتِهِ» (في2: 17). فهو حب منسكب متدفق.

شهادة القديسين الشهداء لم تكن بطولة ولكنها كانت حبًا فائقًا للوصف وفائقًا للحدود، التي يمكن التعبير عنها. ولذلك فقد كان هذا الحب أقوى من الموت، فاستطاع أن يعبُر كل الصعاب والآلام في فرح.

الذي ينظر إلى المسيحية أنها آلامٌ وكآبة وضيق وتشتُّت، فإنه يتعب. أمّا من يرى الحب المتألّق وقوة القيامة ويقول مع بولس الرسول «لأَعْرِفَهُ، وَقُوَّةَ قِيَامَتِهِ، وَشَرِكَةَ آلاَمِهِ، مُتَشَبِّهًا بِمَوْتِهِ» (في3: 10)، فسوف يختبر حلاوة المسيحية بالرغم مما فيها من ألم.

إن من يتعب من الصليب لابد أن يتذكَّر القيامة... ويتذكَّر أن القيامة رفعت كل أحزان الصليب. المسيحية ليست صليبًا فقط ولكنها صليب، ثم فرح ومجد في القيامة المجيدة...

الأنبا بيشوي/ مجلة الكرازة

21 أبريل 2017 - 13 برموده 1733 ش

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد