استثمر وزنتك الواحدة

ان لم يكن لدينا سوى وزنة واحدة ، فعلينا ان نستخدمها  ، لانة بفعلنا هذا ، فنحن نظهر باقي الوزنات ونجليها  . يقول الرب يسوع : " لان كل من لة يعطى فيزداد " ( مت 29:25 ) . الوزنة الواحدة التى تمتلكها وتزرعها قد تكون العطف ، التفاهم بقلب متسع وفكر محب ، طول البال والشفقة على الاخرين . ان نتعامل بالوزنة الواحدة ليس معناة ان ننتظر حوادث عظيمة ، فهناك من يحتاج الى كلمة رقيقة ، تعزية بشرية ، حتى يشعر انة مهم وان لة قيمة لدى الله .

ليس المطلوب ان نعمل اعمالا خارقة ، ولكن ان نترك بصمات حب للاخرين ، تجعلهم فرحين . يمكننا ان نقول لشخص فقد الحب والعطف والحنان : " انا احبك " ، ونرسل لاخر صورة رقيقة ، او نقوم بأجراء مكالمة تليفونية تعزية لحزين ، نشارك الاخرين فى احشاء وحب المسيح . أهمية هذة الاعمال التى تبدو انها صغيرة يؤكدها السيد المسيح عندما يقول للعبد الامين :" كنت أمينا فى القليل ، فأقيمك على الكثير " ( مت 21:25 )

كفاك قعود ، لا تعد تقف ساكنا ، اعمل شيئا ، عبر عن حبك بقدر ما تستطيع .

المرجع / كتاب الآم مخلصة لنيافة الانبا أثناسيوس

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد