أحد الشعانين

طقس اليوم : 

هو عيد من الأعياد السيدية الكبرى

رفع بخور باكر : يبتدئون بصلاة مزامير باكر كالمعتاد ثم يبتدئ الكاهن برفع بخور باكر فيصلى الشكر وأوشية المرضى والقرابين بدل المسافرين لأنه عيد سيدى ثم ثلاث ذكصولجيات خاصة بالشعانين ثم يقولون مديحة الشعانين ثم طرح الشعانين ثم يدورون البيعة ويقرأون الأناجيل كما هى العادة فى عيد الشعانين حيث يدورون حول المذبح ثلاث دورات ثم يدورون حول الكنيسة ثلاث دورات ثم يعودن إلى المذبح ويدورون دورة واحدة وفى أثناء الدورة يتقدم الكاهن والإنجيل والشمامسة حاملين سعف النخل وأغصان الزيتون والصلبان . وبعد إنتهاء الدورة يصلى الكاهن أوشية الإنجيل .

ترتيب القداس :

يبدأون بصلاة مزامير الساعة الثالثة والسادسة وتقرأ الأناجيل 

ثم يكمل القداس كالعادة حتى إذا انتهى الكاهن من المناولة يبدأون بالتجنيز 

التجنيز : السبب فى عمل التجنيز فى هذا اليوم هو ان الكنيسة لا ترفع بخوراً بعد القداس فى هذا اليوم كذا لا تصلى قداسات ولا ترفع بخوراً فى أيام الأثنين والثلاثاء والأربعاء فخوفاً من أن يموت أحد رتبت أن تصلى تجنيز الموتى على كل النفوس التى ترقد فى هذه الأيام . وفى نهاية التجنيز يرشون من المياة التى تباركت على الشعب . 

أما تعطيل القداس فى أيام الأثنين والثلاثاء والأربعاء فهى عن تقليد قديم لأن اليهود كانوا قد ضيقوا الخناق على يسوع وراقبوا كل حركاته وسكناته وكان يسوع بهذا الوضع يشبه الحمل الذى كانوا يجهزونه 

المرجع : من كتاب منارة الأقداس  للأنبا غوريغوريوس 

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد