الدرس النظرى بعد العملى !

" فلما كان قد غسل ارجلهم واخذ ثيابه واتكأ ايضاً قال لهم : اتفهمون ما قد صنعت بكم ؟ انتم تدعوننى معلماً وسيداً وحسناً تقولون ، لانى انا كذلك . فإن كنت وانا السيد والمعلم قد غسلت ارجلكم ، فأنتم يجب عليكم ان يغسل بعضكم ارجل بعض . لانى اعطيتكم مثالا ، حتى كما صنعت انا بكم تصنعون انتم ايضاً " يو 13 : 12 – 15

اِقرأ المزيد...

" خذوا كلوا .. اشربوا منها كلكم "

 ما أعظم هذا النداء ، ليس هو رجاء ولا دعوه ، ولكنه امر ، ليس لنا ان نقول لا مهما كنا خطاه اردياء لاننا كلنا خطاه اردياء وليس ولا واحد مستحق هذه العطيه التى يصير بها واحداً فى المسيح اقوا انها ليست دعوه ونحن احرار لان فى قبولها حياه وفى رفضها موتاً والرب لا يشاء موت الخاطئ بل بالاحرى ان يرجع ويتوب اليه

اِقرأ المزيد...

الخميس الكبير

فى هذا اليوم يقترب بنا الرب الى نهاية الرحله ، فيقدم اقصى درجات حبه : يقدم جسده المكسور ، وعرقه ، ودموعه ، وصلواته ، وسهره ، وغسله لارجلنا .. ان احداث هذه الليله مزيج من حب الله العميق جداً للانسان مع حزنه الشديد حتى الموت من اجل خطايانا 

اِقرأ المزيد...

يوم الاربعاء من البصخه المقدسه

في هذا اليوم قضي سيدنا يومه في بيت عنيا  بعد ان ترك الهيكل مساء يوم الثلاثاء وفي نيته عدم العودة اليه بعدما قال لليهود هوذا بيتكم يترك لكم خراباوفيه أيضأ ذهب يهوذا الاسخريوطي الي رؤساء الكهنة وباع سيده وفيه ايضاً سكبت المرأة قارورة الطيب علي رأس مخلصنا

اِقرأ المزيد...

يوم الثلاثاء من البصخه المقدسه

 في هذاا اليوم تحدث سيدنا كثيراً وكشف اسرار وامورا كثيرة

وذكر امثال كثيرة عن الملكوت مثل عرس أبن الملك و مثل الكرامين الأردياء ومثل الأبنين

وأخذ يرد علي أسئلة الفريسين والصدوقيين اللذين أتوا ليصطادوه بكلمة

اِقرأ المزيد...

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد