تحذيرات ليهوذا

لقد تمجد المسيح بعد أن أعطى اللقمة ليهوذا ( يو13 : 3. :31 )، لانه أي مجد لمحبة الله أعظم من أعطائه اللقمة للتلميذ الخائن!! قال يسوع الان تمجد ابن الإنسان، انه لم يتمجد فقط على الصليب وفى القيامة بل عندما غسل أرجل التلميذ الخائن وأطعمه بيده الطاهرة. فالمجد الحقيقى هو ان نتمم رسالة المحبة الى النهاية

اِقرأ المزيد...

الى جثيمانى

 + بستان جديد

تعال بنا اذا لندخل البستان ونتأمل فى ذلك المنظر فاننا لا نجدة مفرحا بل محزنا هناك تقع عيوننا على مشهد يجرح القلب ويذيب الفؤاد هناك نبصر ادم الجديد فى البستان يعمل لا لكى ينعم كما كان ادم فى جنة عدن بل يجاهد ليحصل على الخلاص للبشر فما اعظم الفرق بين هذين البستانين فالاول توفرت فية كل اسباب الراحة والسرور والثانى افعم بعلامات الحزن والكآبة فهو بستان يستريح فية المخلوق وبستان يتعب فية الخالق . بستان ابتدأ فية شقاء الانسانية وبستان خرجت منة ينابيع السعادة لبنى آدم . بستان فية سقطنا وبستان فية قمنا . بستان فية دين آدم

 

اِقرأ المزيد...

اكليل الشوك

" وضفروا اكليلاً من شوك ووضعوه على رأسه " مت 27 : 29

+ لماذا الشوك

لم تكن الارض لتنبت شوكاً قبل دخول الخطيه الى العالم فالخطيه هى التى انبتت فيها هذه الاشواك . قال الله لادم " ملعونه الارض بسببك وشوكاً وحسكاً تنبت لك "

هكذا صارت الخطيه وعقابها شوكتين لتعذيب نفوس البشر وضمائرهم .. فالخطيه كانت شوكه حاده ولم يوجد واحد الا وشكا منها وكان شعور الناس انها جباره لا يمكن الخلاص منها ، والشوكه الثانيه " الموت " الذى وخز الجميع وكفى تصويراً لرهبته قول الرسول عنه انه " اخر عدو "

اِقرأ المزيد...

الرب يسوع يُجلد

" الذى بجلدته شفيتم " 2 بط 2 : 24

+ حكم رومانى

قضى على المخلص بالصلب وجلد جرياً على عادة الرومانيين فى من حكم عليهم بالصلب . وكان ايلام ذلك شديداً لانهم كانوا يعرون من يريدون جلده ويربطونه بعامود منحنياً ويضربونه فوق ظهره بالسياط . وكان السوط الرومانى مضفوراً من

اِقرأ المزيد...

الرب يسوع يحمل الصليب

" فخرج وهو حامل صليبه " يو 19 : 17

+ " اصلبه ، اصلبه "

ان بيلاطس عرض يسوع بحالته التعسه على اليهود بعد ان جلد وكلل بالشوك ، واُهين لعلهم يرقون له ويطلقونه وكأنه يقول لهم : انظروا كم انزلت به من انواع الاهانه والاحتقار عسى ان ترق قلوبكم اليه ، ولكنهم زادوا قساوه وصراخاً " اصلبه اصلبه " يو 19 : 6

 

اِقرأ المزيد...

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد