قد اتت الساعة

بتلك الكلمات " قد اتت الساعة " فأن الرب يسوع فى مهابة ووقار يكرس نقسة لذبيحة الصليب . لم يطلب المسيح ان يعفى من رعب الاثنى عشرة ساعة التى سيكابد فيها الالام ، ولكنة صلي لاجل ان يستخدم تلك الساعات القاسية من اجل ان يتمجد الله فية . لم يوجد فى هذا العالم ما كان ليمجد الله ويأتى بالناس الى القرب من الله اعظم من صليب يسوع المسيح .

لم يقدم المسيح سوى طلبين من اجلة فى هذة الصلاة ان يقابل ساعات الآلام ويستخدمها من أجل ان يتمجد الله فية ، والثانية ان يقدم نفسة من خلالها ليعطى حياة ابدية لكل من أعطاة الاب . الرب يمنحنا عندما تأتى ساعة الآلام لنا ، ساعة اليأس ، ساعة الاكتئاب ، ساعة الحزن ، ساعة الخسارة ، ساعة الارتباك ، بل وساعة الموت ، يمنحنا ان نواجهها بنفس البسالة والايمان والثقة فى الله التى لا تهتز كما فعل الرب يسوع ، وان نتذكر دائما انة كما عمل الرب فوجد قوة ليواجة تلك الساعة بالصلاة للاب ، هكذا يجب علينا ان نعمل .

المرجع : كتاب الآم مخلصة لنيافة الانبا اثناسوس

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد