• إكرام الأيقونات فى كنيستنا الأرثوذكسية !

    إكرام الأيقونات فى كنيستنا الأرثوذكسية يستند إلى أهم عقيدة نؤمن بها ، ولها أثر مباشر فى قضية خلاصنا ، وهى عقيدة تجسد الله وحضوره الحقيقى بيننا ؟ فعندما نكرم الأيقونات فإننا نعلم إيماننا ب

  • اباؤنا الرسل وخدمة التسبيح

    اباؤنا الرسل وخدمة التسبيح

    الرسل

     

    بعد قيامة رب المجد يسوع استمر الآباء الرسل في الذهاب إلى الهيكل للصلاة. ويذكر سفر الأعمال مواظبة الآباء الرسل على صلوات السواعي بالهيكل. ومع أن الذبائح الدموية (انتهت فاعليتها) لأنها كانت مجرد رمز للفداء وبطلت بالصليب.. لكنهم كانوا يجتمعون في الهيكل وخاصة في رواق سليمان:

    (تراكَضَ إليهِمْ جميعُ الشَّعبِ إلَى الرواقِ الذي يُقالُ لهُ "رِواقُ سُلَيمانَ" وهُم مُندَهِشون) (أع11:3)

    "وكان الجميعُ بنَفسٍ واحِدَةٍ في رِوَاقِ سُلَيمَانَ" (أع12:5).

    وهو نفس المكان الذي كان يتواجد فيه الرب يسوع "وَكَانَ يَسُوعُ يَتَمشَّى في الهَيكَل في رِوَاقِ سُلَيمَانَ" (يو23:10).

    ماذا كانوا يفعلون في رِوَاقِ سُلَيمَانَ؟

  • الذكصولوجيات

    بعد انتهاء صلاة مَجمَع التسبحة، نُرتل الذكصولوجيات للقديسين .. وكلمة (ذكصولوجية) هي كلمة يونانية معناها (تمجيد بركة) .

    ونحن هنا نُقدِّم التماجيد للقدِّيسين، لأنهم ساندونا في سؤالنا الله أن يغفر لنا خطايانا (في صلاة المَجمَع)، ونشعر أن الله قد استجاب لصلواتنا و

  • الذكصولوجيات

    الذكصولوجات

    الذكصولوجيات

    بعد انتهاء صلاة مَجمَع التسبحة، نُرتل الذكصولوجيات للقديسين .. وكلمة (ذكصولوجية) هي كلمة يونانية معناها (تمجيد بركة) .

    ونحن هنا نُقدِّم التماجيد للقدِّيسين، لأنهم

  • الزواج في المسيحية - لنيافة الأنبا روفائيل

    الزواج كنظام اجتماعي له أنماطه ومفاهيمه المتعددة في كل حضارة، وفي كل مجتمع، وفي كل دين، وعلى مدى العصور... كل شعب يفهم الزواج بصورة خاصة به، تعكس مدى تحضره، وكذلك مدى احترامه للمرأة وتقديره لدورها... أما في المسيحية، فالزواج سر مقدس إلهي، له البعد اللاهوتي والالتزام الأبدي، مثلما له البعد الاجتماعي والإنساني أيضاً.وهذا ما يميز النمط المسيحي للزواج عن كل الأنماط.

  • الزواج في المسيحية - لنيافة الأنبا روفائيل

     الزواج كنظام اجتماعي له أنماطه ومفاهيمه المتعددة في كل حضارة، وفي كل مجتمع، وفي كل دين، وعلى مدى العصور... كل شعب يفهم الزواج بصورة خاصة به، تعكس مدى تحضره، وكذلك مدى احترامه للمرأة وتقديره لدورها... أما في المسيحية،

  • الصليب طقسياً

    الصليب طقسياالعلاقة بين الطقس والعقيدة :

    العقيدة فكر و الطقس تطبيق .الفكر بسهولة ينحرف أما التطبيق لا ينحرف...   الطقس حارساً للعقيدة وتطبيق عملى لها...  كما أن العقيدة يمكن تنحرف إن صارت فكلا بلا عمل والعكس صحيح... لابد أن تترجم العقيدة إلى طقس يمارس عملياً إلا وينسى وينحرف .

    يجب علينا أن نفهم الخلفيات العقيدية للطقس...

  • العذراء كل حين

    لساني العاجز الخاطئ الضعيف كيف له أن يتجاسر ويتكلّم بمديح يسير عن والدة الإله القديسة الطاهرة مريم "دائمة البتولية".

    لقد وَلدَتْ إلهنا الصالح بدون زرع بشر كنبوات الكتب، فتكلّم إشعياء النبي مفتوح العينين من وراء الزمان قائلاً: «وَلكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ "عِمَّانُوئِيلَ» (إشعياء 7: 14)؛ لقد دعاها "العذراء" لأنها دائمة البتولية.

  • امين ....... هللويا

    ملائكة التسبيح

    " وبعد هذا سمعت صوتاً عظيماً من جمع كثير فى السماء قائلاً : هللويا الخلاص والمجد والكرامه والقدره للرب الهنا .." رؤ 19

    انها كلمه تحمل معانى عميقه ، فنحن نتهلل لالهنا وبه ، ونحمده ، ونفرح به من خلالها ، لانه

  • تأملات فى القداس (1) .. المسيح المحتجب

       

      كما أنه لا يمكن أن تتخيل جسداً يعيش بدون رأس هكذا لا يمكن أن تكون الكنيسة بدون المسيح... فالمسيح للكنيسة هو المعنى والمحتوى والرأس للجسد وبدونه تتحول الكنيسة إلى مؤسسة إنسانية جوفاء... المسيح للكنيسة هو تاريخها وطقسها وعقيدتها وخدمتها... المسيح هو الكل فى الكل، فإذا مارسنا الكنيسة دون أن نكتشف المسيح فيها فباطل هو عناؤنا وباطلة هى ممارستنا ونكون كمن يحرث فى المياه.

  • تأملات فى القداس (2) .. المسيح المعلم

    "ولما رأى الجموع صعد إلى الجبل. فلما جلس تقدم إليه تلاميذه ففتح فاه وعلمهم قائلاً" (مت 1:5)

    هذا ما يحدث كل يوم بالكنيسة.. إذ يرى المسيح شعبه المجتمع يصعد إلى الجبل (المنجلية - الإنجيل) ويبدأ حديثه العذب معنا ليعزينا ويشجعنا وينهض قلوبنا للتوبة والجهاد المحبوب...

  • تأملات فى القداس (3) .. المسيح الذبيح

    سيدى يسوع المذبوح عنى... هوذا جراحاتك تنزف.. ودماؤك تقطر على المذبح. وها أناأقف حائراً أمام حبك.. ألتمس قطرة من نزيف نعمتك.

    قطرة واحدة تطهر أعماقى وكل كيانى.. وتغسل وتبيض ثيابى التى لوثتها بخطيتىونجاساتى

    "   قد عرفت أن كل ما يعمله الله أنه يكون إلى الأبد" (جا 14:3).
    هذه سمة أساسية تميز أعمال الله. أنها أعمال أبدية لا تنتهى... فإذا كنا نؤمن - بغير شك - أن المسيح هو الله المتجسد، فأعماله - بلا شك أعمال إلهية أبدية لا تنتهى.. وبالتالى فإن ذبيحة الصليب ذبيحة أبدية لا تنتهى حتى أن الملاك المبشر بالقيامة ذكر أنه "يسوع الناصرى المصلوب" (مر 6:16)، حتى بعد قيامته... ولا عجب فقد رآه يوحنا الرائى "خروف قائم كأنه مذبوح" (رؤ 6:5)، ومعلمنا بولس يتكلم مع شعبه فى كورنثوس قائلاً: "لأنى لم أعزم أن أعرف شيئاً بينكم إلا يسوع المسيح وإياه مصلوباً" (1كو 2:2).

    هذا الصليب الدائم والمستمر والأبدى يتجلى كل يوم على المذبح القدس فنرى يسوع "حملاً قائماً كأنه مذبوح".

  • تأملات فى القداس (5).. المسيح فصحنا

     

     

    ولاً: أريد أن اوضح أن خروف الفصح ليس هو الأصل والمسيح التطبيق. فكثيراً ما نفهم أن المسيح صنع لذلك لأنه ذكر فى النبؤات، وهو يطبق ذلك بل العكس هو الصحيح ان النبؤات جائت لتشير إلى المسيح.

    وخروف الفصح جائت كل مواصفاته لتنطبق على السيد المسيح، فالمسيح إذن هو علة النبوة، وليس النبوة هى علة المسيح.

    فالمسيح فصحنا هو الأصل وقد سبقوه وصنعوا خروف الفصح بالنبوة، والقصد هو المسيح الفصح.

    ومعنى كلمة فصح : كلمة عبرية تعنى "عبور" وهو نفس المعنى لكلمة "بصخة" ولكن بالنطق اليونانى، ونقلناها إلى القبطية بنفس النطق اليونانى، وقد أخذ عنها اللفظ الإنجليزى "PASS" أى عبور أيضاً

     

    والمسيح هو العبور الحقيقى، ولذلك فسنتكلم عن :

    1 - المسيح العبور :

    والعبور الذى حدث فى العهد القديم كان بنوعين :

  • تأملات فى القداس ج 4.. المسيح الراعى

     

    ربى يسوع دعنى أراك وأتلامس معك فى أبوة أبى الكاهن وفى ذبيحتك الأفخارستيا

    دع حضورك فىّ أن يكون دائماً لأشبع بك وأتحد بك وتصير فىّ وأنا فيك آمين.

    "لأنه جعل الأبوة مثل الخراف يبصر المستقيمون ويفرحون".

  • جَمِيعُ الأَجْيَالِ تُطَوِّبُنِي

    "هوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبنى".

    أنت أرفع من السمائين وأجل من الشاروبيم، وأفضل من السيرافيم، وأعظم من طغمات الملائكة الروحانيين.
    أنت فخر جنسنا، بك تكرم الطهارة والعفة الحقيقة اذ تفضلت على الخلائق التى ترى عظمة وكرامة الرب المسجود له الذى اصطفاك وولد منك.. (من أجل هذا كرامتك جليلة وشفاعتك زائدة فى القوة والإجابة كثيراً)، (من ميمر للأبنا بولس البوشى).

  • سيامة القس

    صلاة الصلح:

    تبدأ كل صلوات سيامات خدام المذبح الشمامسة والكهنة، بعد صلاة الصلح لتعبر عن مفهوم هذه السيامة المقدسة أنها إقامة سفير عن الله يسعى لخدمة الملكوت قائلاً للناس: "تصالحوا مع الله".

    ولكى تكون هناك الفرصة للأب الكاهن الجديد أن يشترك فى الصلاة من بداية ليتورجية القداس التى تبدأ بالحوار

  • طقس تدشين الايقونه

     1- الأساس اللاهوتى للأيقونة :

    إن إكرام الأيقونات فى كنيستنا الأرثوذكسية يستند إلى أهم عقيدة نؤمن بها ، ولها أثر مباشر فى قضية خلاصنا ، وهى عقيدة تجسد الله وحضوره الحقيقى بيننا ؟ فعندما نكرم الأيقونات فإننا نعلم إيماننا بحقيقة تجسد وتأنس ربنا يسوع المسيح .
    ففى العهد القديم تعامل الله على الناس بواسطة أفعال إلهية وعن طريق أفواه الأنبياء أما فى العهد الجديد

  • قراءات الصوم الكبير وترابطها

    إن الكنيسة القبطية الأرثوذكسية العميقة فى كل شئ، العميقة فى طقوسها وقراءاتها رتبت أن يكون هناك هدف يربط بين قراءات الصوم المقدس، وهذا 

    احاد الصوم
    يتضح من خلال أن هناك :

    أولاً: الموضوع العام للصوم المقدس:

    إن الكنيسة رتبت لنا أن تدور القراءات التى تتلى خلال الصوم المقدس حول موضوع واحد وهو "الجهاد الروحى"،

  • كيف اشهد للمسيح !

    الحياة المسيحية هي حياة الشهادة العملية للسيد المسيح؛ فلا يُحسب الإنسان مسيحيًا إن لم يشهد للمسيح في حياته اليومية وتعاملاته مع الناس وتفاعلاته مع الأحداث وأقواله وتصرفاته «أَنْتُمْ شُهُودِي، يَقُولُ الرَّبُّ» (إشعياء 43: 10).

    1- نشهد بإيماننا بوجود ووحدانية الله..

  • مُبَارَكَةٌ أَنْتِ فِي النِّسَاءِ

    " طوبى للبطن الذى حملك والثديين اللذين رضعتهما... بل طوبى للذين يسمعون كلام الله ويحفظونه" (لو 27:11،28).
    "طوبى التى آمنت أن يتم ما قيل لها من قبل الرب" (لو 45:1).
    طوبى لمريم العظيمة التى "كانت تحفظ جميع هذا الكلام متفكرة به فى قلبها" (لو 19:2).
    طوبى لمن تكلمت بالروح القدس معلنة "فهوذا منذ الآن جميع الأجيال تطوبنى" (لو 48:1).
    نطوبك يا ذات كل التطويب لأنك بالحقيقة ارتفعت على كل السمائيين وصرت سماء ثانية تحمل القدوس كالشاروبيم وأبهى.
    يا للعجب.. الأم الأعجوبة.. الأم والعذراء.. الأم والأمة.. الملكة العبدة كيف لعقلى الصغير أن يستوعب هذه الأعجوبة.
    فتاة صغيرة يهودية تحمل فى حضنها (يهوه).. إخبرنى يا أمى كيف استوعب الخبر.. وكيف احتملت الخبرة.. من تخافه الملائكة وترتعب أمامه القوات.. من يقف الكهنة أمامه بكل احتشام ويتطهرون عندما يكتبون اسمه.. كيف حملتيه أنت فى بطنك وحضنك وكف رضع من لبن ثدييك.
    أخبرينى يا عروس المسيح الباهرة كيف كان (يحبو) يسوع.. ومتى تكلم.. وكيف

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد