سقطات في هروب يونان

* المخالفة والعصيان :لم يستطع أن يطيع الرب عندما دعاة ان يذهب الى نينوى ، وهو النبي الذي ليس له عمل سوى أن يدعو الناس إلي طاعة الرب والمخالفة التي وقع فيها يونان، كانت تخفى وراءها سقطة أخرى أصعب وأشد هي الكبرياء ممثلة في الاعتزاز بكلمته، وترفعه عن أن يقول كلمة وتسقط إلى الأرض ولا تنفذ..

اِقرأ المزيد...

توبة جديدة

كان يونان النبي آية لأهل نينوي، لأنه بمناداته وإنذاره لهم بالغضب الإلهي علي خطاياهم ،

اِقرأ المزيد...

يسوع العامل بسلطان

"وانحدر إلى كفرناحوم مدينة من الجليل،

وكان يعلِّمهم في السِبوت.

فبُهِتوا من تعليمه لأن كلامه كان بسلطان" [31-32].

مدّ الصديق يده لأهله وأقاربه في مدينة الناصرة، لكنها إذ كانت قائمة على تلال عالية، هي تلال الأنا والذات ولم تقبل صداقته، وأراد سكَّانها أن يُلقوه من حافة الجبل حيث توجد المدينة. فانحدر السيِّد إلى كفر ناحوم أي "مدينة النِياح أو الراحة"، أما سِر راحتها فهي أنها كانت منخفضة تحت سطح البحر، تحمل روح التواضع فتقبل صداقة عريسها، وعمله الخلاصي فيها.

v خاطب المسيح الشعب في يوم السبت، فبُهِتوا من تعاليمه، لأنه كان يتكلَّم كمن له سلطان وليس

اِقرأ المزيد...

لا صورة له ولا جمال فننظر إليه، ولا منظر فنشتهيه" (إش 53: 2).

"وكانت الساعة الثالثة فصلبوه " مر 15 : 25

حسب القديس مرقس بدأ الصلب منذ صرخ الشعب أمام بيلاطس "أصلبه"، وقد وافقهم بيلاطس على طلبهم. وإن كان رفعه على الصليب قد تم في وقت الساعة السادسة. لهذا يرى القديسان جيروم وأغسطينوس أن

اِقرأ المزيد...

أقصبة تهزُّها الريح؟

ماذا خرجتم إلى البرية لتنظرون؟ أقصبة تهزُّها الريح؟
القصبة تميل مع كل ريح.
ماذا تُمثِّل القصب سوى نفس جسدانية؟
إنها تلتوي من كُل جهة متى لمسها ثناءٌ أو إفتراءٌ.

اِقرأ المزيد...

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد