التوبة والباب الضيق

 "واجتاز في مدن وقرى يعلّم ويسافر نحو أورشليم.

فقال له واحد: يا سيد، أقليل هم الذين يخلصون؟

فقال لهم: اجتهدوا أن تدخلوا من الباب الضيق،

فإني أقول لكم أن كثيرين سيطلبون أن يدخلوا ولا يقدرون"

باب الملكوت ضيق وطريقه كرب وقليلون هم الذين يجدونه. إذ هو طريق

اِقرأ المزيد...

لم يكن له اصل

واذ لم يكن له اصل جفَ (مت 6:13)
كثير من الناس يبدأون بحرارة ، ثم يبردون ، او كما يقول الكتاب  احيانا ان بعض الناس يرتدون  . واحيانا البعض قد يتركون محبتهم الاولى ، او يفترون ، او يبردون ...والسيد المسيح لما قدم لنا مثل الزارع  ، اعطانا صورا عن اناس وقعت البذار فى ارضهم  ، ولكن بعضهم فشلوا .

هذا النوع بدأ بداية ، ربما تبدو طيبه. قيل عنه انه نبت حالا (مت5:13).انه النوع الذى يسمع الكلمة وحالا يقبلها بفرح .ومع ذلك قيل عنه انه جف .لماذا لانه "لم يكن له اصل فى ذاته ، بل هو الى حين.

المشكلة انه

اِقرأ المزيد...

جدول لقراءة الكتاب المقدس

قد يكون السبب وراء إهمال الإنسان لقراءة الكتاب المقدس . هو انه لا يعرف ماذا يقرأ أو من اين يبدأ . من اجل هذا وضع هذا البرنامج

أولا هدف البرنامج

تنظيم قراءاتك اليوميه فى الكتاب المقدس

مع ملاحظة أن هدف القراءه حسب هذا البرنامج ليس هو دراسة الكتاب المقدس دراسة متعمقه وانما مجرد قراءة الماميه ( للمعرفه ) لربط فكرك بفكر الله

 

ثانياً فكرة البرنامج

 

اِقرأ المزيد...

كيف تقرأ الكتاب المقدس

 صديقى القارئ :الكتاب المقدس هو رسالة الله المقدمه إليك . ومن ذا الذى لا يفرح برسالة الله ؟ فإن وصلك خطاب من إنسان عزيز عليك ، الا تفرح به وتقرأه مرات ومرات ؟

اِقرأ المزيد...

بين الملكوت الداخلي والملكوت الأخروي

إذ وجه أنظارنا إلى ملكوته الداخلي حتى نقتنيه فينا حالاً عوض الانشغال بمعرفة الأزمنة والأوقات، عاد أيضًا ليهيئنا لمجيئه الأخير بكونه امتدادًا لمجيئه الحاضر وحلوله فينا. بمعنى آخر سكناه في داخلنا وإعلان ملكوته في أعماقنا هو عربون يلهب قلبنا لمجيئه الأخير. وكأن صداقتنا معه تبدأ الآن لكي تنمو بالأكثر حين نلتقي معه وجهًا لوجه.

جاء حديث السيد المسيح يوضح النقاط التالية:

اِقرأ المزيد...

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد