توبة جديدة

كان يونان النبي آية لأهل نينوي، لأنه بمناداته وإنذاره لهم بالغضب الإلهي علي خطاياهم ،

صدقوه وأطاعوه، وتابوا عن خطاياهم وتابوا إلي الله، صائمين ضارعين بصلوات وابتهالات،
وبكاء ودموع‏ ,‏فأشفق الله عليهم، ورفع غضبه عنهم، وأوقف قضاءه بهلاكهم
فنالوا الخلاص والنجاة، وعبروا من الموت إلي الحياة‏.‏
قال الكتاب المقدس‏: ‏فقام يونان وانطلق إلي نينوي بحسب قول الرب‏...
فابتدأ يونان يدخل المدينة‏...‏ ونادي وقال بعد أربعين يوما تنقلب نينوي‏.
فآمن أهل نينوي بالله، ونادوا بصوم ولبسوا مسوحا من كبيرهم إلي صغيرهم‏.
..........................................................................
فلما رأي الله أعمالهم، أنهم تابوا عن طريقهم الرديئة ندم الله علي الشر الذي قال إنه يصنعه بهم، ولم يصنعه‏ (‏سفر يونان‏3:3-10)
وتمت المعجزة، معجزة العبور من حال إلي حال‏.‏ فقد تبدل الضلال إلي رشد،
والعقوق إلي تقوي الله, ‏والعصيان إلي طاعة الله وخضوع، والجحود والكفران إلي ايمان وتقوى .

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد