أنت سماء، وإلى السماء تعود!

"بابل كأس ذهب بيد الرب تُسكر كل الأرض" (إر 28: 7).

إن أردت أن تعرف كيف أن كل الأرض أصبحت سكرى بفعل كأس بابل، اُنظر إلى الخطاة الذين يملأون الأرض كلها.
لكنك قد تقول لي أن الأبرار لم يسكروا من كأس الخطاة، فكيف يقول الكتاب إن كل الأرض تسكر من كأس بابل؟
لا تظن أن الكتاب لا يقول الصدق حينما يقول ذلك، لأن

الأبرار في الواقع ليسوا أرضًا (ترابًا)، وبالتالي فإن كل الأرض فقط أي الخطاة وحدهم هم الذين يسكرون.

أما الأبرار، فبالرغم من وجودهم على الأرض، إلاَّ أن سكناهم في السمـاوات (في 3: 20).
بالتالي لا يليق أن يُقال للإنسان البار: "أنت تراب (أرض) وإلى التراب تعود"، بل سيقول له الرب، طالما أن ذلك الإنسان يلبس صورة السماوي (1 كو 15: 49): "أنت سماء وإلى السماء تعود". لذلك فإن كأس بابل لن يُسكر إلاَّ الذين مازالوا أرضًا .

السماوات تُحدث بمجدي،
وسكانها يسبحونني على الدوام.

أحدَرَتك الخطية إلى التراب، لتعود إلى أصلك،
فأنت تراب وإلى تراب تعود.

نزلتُ إليك لأرفعك من التراب،
وأقيمك سماءً جديدةً.
لتتحد بي، فتكون سماءً وإلى السماءِ تعود.


تفسير الكتاب المقدس - العهد القديم - القمص تادرس يعقوب

 كتاب أنت موضوع حبي /القمص تادرس يعقوب ملطي

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد