لست واقفاً وحدك

ثلاث نصائح في التجارب:

إذا احاطت بك التجارب أو ضيقة فلا تضطرب ولا يملك عليك الحزن أو الضجر ، فما اسهلالراعي الصالح

أن تجوز الضيقة في سلام قلبي وهدوء نفسي ،إن تذكرت العبارات الثلاثة الآتية في عمق وفي إيمان

ربنا موجود - كله للخير - أنتظر الرب

شعورك بأن الله يطمئنك من جهه أنك لست واقفا وحدك . فهناك من يسندك

الله الذي قال لنا إنه حتي شعور رؤوسنا جميعها محصاه ( مت 10 :30 )

الله الذي يحبك ويدافع عنك ولا يسمح أن يسلمك لأعدائك قال الكتاب " الرب يقاتل عنكم وانتم تصمتون " (خر14 :14)

فمهما احاطت بك الضيقات اطمئن وقل لنفسك ( ربنا موجود )

إن كان عدوي قويا فالله اقوي منه وإن كان الموضوع معقدا فالله قادر أن يحل كل مشكلة "غير المستطاع عند الناس مستطاع عند الله " (لو 18 :27)

ضع الله بينك وبين الضيقة فتختفي الضيقة ويبقي الله المحب . ولا تضع الضيقة بينك وبين الله لئلا تختفي عنك المعونة الإلهية وتبقي الضيقة أمامك فتشكو وتتذمر ..

يطمئنك أيضا أن تقول لنفسك وسط الضيقة (كله للخير) يوسف الصديق باعه أخوته كعبد ثم لفقت له امرأة فوطيفار تهمه باطلة والقي في السجن ومع ذلك آل كل ذلك إلي الخير هم قصدوا به شرا والله قصد به خيرا فحول الشر إلي الخير

حقا يشجعنا هنا قول ( كل الأشياء تعمل معا للخير للذين يحبون الله ) رو 8 :28

كم من ضيقات كانت نتيجتها خيرا فعش بالرجاء والإيمان في هذا الخير المقبل وليس الضيقة الحاضرة

صلي إلي الله أن يكون معك ويقويك وإن تأخرت الأستجابة لا تتضايق ولا تفقد سلامك

يعزيك قول المزمور "أنتظر الرب . تقو وليتشدد قلبك . وأنتظر الرب " ( مز 27 :4 )

قد يبدو أن الله تأخر ولكنه لابد سيأتي ولو في الهزيع الأخير من الليل فأنتظره بقلب قوي احتمال الضيقة فضيلة كبيرة وأكبر منها الفرح في الضيقة

مقال للبابا شنودة الثالث

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد