قبول أشواك الحياة

550885 345181312219653 1393891755 nخبرنا القديس بولس الرسول أنه كان يفرح لاجل شوكته. انه لم يفعل هذا فى الاول, بل صرخ الى السماء لأجل ان تنزع منه الشوكة, و لكن عندما قال سيده انه يجب ان تحتفظ بها لانه فى أحتياج اليها, اذ له فيها بركة منه, حينئذ قبلها و لم يغضب بعد.

هذا هو الشئ الوحيد الصائب الذى يجب عمله مع أى شئ مؤلم, نجد اننا غير قادرين ان نزيله.

انها ارادة الله أن يظل هذا الشئ فى حياتنا لسبب صالح, هو وحده يعرفه لذا يجب ان ننتصر علية بأن ناخذه فى قلوبنا و نقبله كشئ آت من يسوع و مهما آذانا فهو يترك بركة فى حياتنا

ان الله يرسل لنا أعظم بركاتة من خلال أشواكنا, و كم يكون مؤسفا أن ندفعها عنا و نفوتها.

 

يجب أن نثق فى الله باطمئنان لاثراء حياتك فهو يعرف :

متى يكون الالم مفيدا

و متى تكون الخسارة هى السبيل الوحيد للربح

و متى تكون الالام ضرورية لتحفظنا عند قدميه

ان الله يعطينا الضيق ليباركنا بطريقة ما, و سنكون باستمرار الخاسرين عندما نرفض شوكتنا.

 

فقال لي:" تكفيك نعمتي، لأن قوتي في الضعف تكمل". فبكل سرور أفتخر بالحري في ضعفاتي، لكي تحل علي قوة المسيح. ( 2كو 12: 9)

الكتاب: حضور الله وقت المرض و الحزن و الاكتئاب و اليأس
الكاتب :الاب انتونى م . كونيارس

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد