استعاده العلاقات

نحن لا نعرف ان كيف نصلح علاقتنا ,لاننا لانعرف الفرق بين ثلاث كلمات هامه وهى : الشفاء ,والتسامح , والتصالح

اولا الشفاء :

"ان الذى جرحك لا يستطيع أن يشفيك أو يريحك"

الذى يشفى هو الله فقط.أن مشكله الشفاء تكمن فى اننى اظل منتظرا الذى جرحنى ان يأتى ويشفينى وهذا ليس منطقيا ,فمثلا لو كنت تسير فى الشارع وصدمتك سيارة ,لا يستطيع السائق أن يشفيك فانه ليس بطبيب .لذلك يجب ان ندرك أن الله وحده هو الذى يشفينا لانه الطبيب الحقيقى لانفسنا .

"تحمل مسئولية اخطائك "

لو كان هناك خصام بينى وبين شخص اخر ,غالبا هذا يعنى اننى أخطأت وهو ايضا خطا ,فيجب تحمل مسئوليه أخطائى امام نفسى وامام الله وامام الاخر  بدلا من القاء اللوم على الاخر

ثانيا التسامح :

التسامح هو أن امزق صك المديونيه .فالرب على الصليب سامح (غفر ) كل خطايا الناس على مر العصور .والتسامح هو فعل ارادى لا يتوقف على المقدرة ,مثلا اذا قال احدهم "انا لا استطيع ان اسامحه " فهو فى الحقيقة لا يريد ان يسامحه .

التسامح غير مشروط فلا يمكن القول انه لكى تسامح هذا الشخص لابد ان يعمل كذا و كذا

التسامح هو شئ جميل  ورائع يتم داخل نفسك وليس فى الاخر ,سوف تشعر بالراحه عندما تسامح لانه سيساعدك على الشفاء

ثالثا التصالح :

هو استعاده العلاقات ,وهو يعتمد على الطرفين فهو يتوقف على ارادتى و ارادتك .

فيجب عليك اولا ان تتحمل مسئولية اخطائك امام الله واب الاعتراف وامام الاخر ,تحتاج ان تذهب الى الاخر للتحدث معه "اذا اخطا اليك اخوك فاذهب وعاتبه " (متى 18 : 15 ),لكن يجب ان يكون هدف المعاتبه هو المصالحه وليس ان اريه خطأه,تحدث عن الفعل نفسه وليس عن تفسيرك,اذكر الاشياء التى جرحتك وتأذيت منها ,استمع جيدا لوجهه نظر الطرف الاخر لا تفكر فيما يقول للرد عليه,اذكر له انك أخطأت فى كذا وكذا فهذا الامر يريح الاخر

قل للطرف الاخر انك سامحته وانك تريد ان يسامحك هو ايضا ,اذا تم العتاب بهذه الصورة ,فسوف تنتهى العديد من خلافاتنا وسوف تستعيد العديد من العلاقات.

من كتاب : الشفاء الداخلى – للانبا يوسف

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد