لماذا ينجح الاشرار يارب ؟

إلهي الحبيب...

دعني أحدثك عن واقعية نفوس كثيرة مقهورة بسبب مشكلة الشر والأشرار

آه يا إلهي... أنني رأيت كثير من المتكبرين، وهم يرتفعون إلى فوق ، وأكثر ما سبب ألما في نفسي وداخل قلبي عندما سمعت أنين وصراخ المساكين من جراء تجبر وقساوة وتعظم هؤلاء الأشرار المستكبرين العتاة.

حقا يا إلهي لقد رأيت الكثير من هؤلاء الأشرار المتكبرين وهم ناجحين وموفقين في جميع مقاصدهم!!

  لماذا تترك هؤلاء الأشرار ينجحون؟

   لماذا ينجح السارق والظالم والقاسي والمتعجرف والمستبيح؟

 

 

لماذا تتباطأ يارب والأمم قد دخلوا ميراثك، ونجسوا هيكل قدسك ( مز 79 : 1 )، لماذا ترد يدك ويمينك، والأمم قد أطلقوا النار فى مقدسك، دنسوا الأرض مسكن اسمك، قالوا فى قلوبهم لنفنيهم معاً ( مز 74 : 7 ، 10 )  لماذا تتركهم يهدمون كنيستك ويصيرونها خراباً؟

 آه يارب ... أصبحنا عاراً عند جيراننا، هزأة وسخرة للذين حولنا، مثلاً بين الشعوب لإنغاض الرأس بين الأمم. اليوم كله خجلى أمامى وخزي وجهي قد غطاني من صوت المُعيـِّر والشاتم.من وجه عدو منتقم.( مز 44 : 9 ـ 15 )

 لاتنسى يارب ما نعانيه ونقاسيه من إيذاءات أشرار الأرض. رجائي فيك هو فليتك تضع قضيتنا أمامك، وأقم دعواك لتنقذ المساكين.

الــــــــــــــــــرب يســــــــــــــوع :

ابني الحبيب .. أنا أعلم جيداً هيجان أشرارالأرض عليكم، بل أعلم حجم المعاناة التي تعانوها بسبب كثرة مضايقاتهم واضطهاداتهم.

بُنيَّ... لقد ارتضيت أن أبذل حياتي لأجلكم فكيف أنساكم!! اطمئن يا بُنيَّ لأن جميع شعور رؤسكم محصاة عندي( مت 10 : 30 )

لقد قلت لكم في العالم سيكون لكم ضيق( يو 16 : 33 ) وأخبرتكم بأنهم سيطردونكم، ويُعيروكم، وسيُسيئون إليكم، ويقولون فيكم من أجلي كل شر كاذبين( مت 5 : 11 )

يجب أن تتوقعوا الصعوبات، والمتاعب، في هذا العالم أكثر من سواكم.

اطمئنوا يا أولادي، لأن كل من يخسر شيئاً من أجل إيمانه باسمي سواء " بيتاً أو إخوة أو آخوات أو أباً أو أماً أو امرأة أو أولاداً أو حقولاً ستكون السماء نصيبه ويرث الحياة الأبدية.( مت 19 : 29 )     

 لا تخافوا لأن  من أضاع حياته من أجلي يجدها ( مت 10 : 39 )   ، ومن تعب ولو بقدر كأس ماء بارد باسمي الحق أقول لكم إنه لا يضيع أجره ( مت 10 : 42 )                

الآن يا بُنيَّ دعني أسكب الطمأنينة في نفسك أنا الساهر على نجاتكم.

   تأكد أنني لن أترك عصا الأشرار تستقر على نصيب أولادي الصديقين. .

   لا تخف يا بُنيَّ من وجوههم لأنني " أميت وأحيي أهبط إلى الهاوية وأصعد، لأنني أفقر وأغني أضع وأرفع، أقيم المسكين من التراب وأرفع الفقير من المزبلة "( 1صم 2 : 6 ـ 8 )        

   تأكد يا بُنيَّ أنني لا أهملكم ولا أترككم بل من أجل عظيم صبركم, وثبات إيمانكم في جميع الاضطهادات والضيقات التي تحتملونها أنني أؤهلكم وأعدَّكم لملكوتي الأبدي، وإياكم الذين تتضايقون راحة عند استعلان مجيئي من السماء مع ملائكة قوتي

  بُنيَّ... إن سلامة نفسك وراحة قلبك هيَ أن يمتلئ قلبك بأحشاء رأفة وحب نحو كل الناس حتى الأشرار منهم .. أحبب الأشرار وصلي لأجلهم، واترك لي أنا أن أدينهم. إنني أكلمهم الآن بمراحمى وأعاملهم حسب كثرة رأفتى: لكي أنقذهم من عبودية الفساد الذي يعيشون فيه.

إنني أطيل أناتى عليهم: لكي يتخلوا عن جحودهم وقساوة قلوبهم.

إنني أصنع معهم بحسب صلاحى: لكى يكفوا عن شرورهم وظلمة أفكارهم.

إنني أعاملهم بغنى لطفى وإمهالى وطول أناتى: لكي لا يدركهم غضبي ( رو 2 : 4 )

أنني أجُودُ عليهم بإحساناتي وأهديهم الكثير من خيراتي وأمنحهم كل شئ بغنى للتمتع: لكي يرجعوا عن الأباطيل وعن طرقهم الرديئة.

إن مشيئتي هى هذه: أن جميع الناس يخلصون وإلى معرفة الحق يقبلون.

   كتاب حوار صريح مع مخلصنا المسيح/  الراهب صليب المحرقي 

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد