افرح وقت الضيق

كلنا نشتهى الراحه.........

لكن فى طريق الحياه كثيراً ما نجد الالم والحزن ...

ولان النفس تقتات على الفرح سرعان ماتنحنى وتذبل امام عواصف الضيق ، ثم تنطوى وتنعزل باكيه مكسوره

هل رأيت ورده جميله من قبل ؟

بلا شك ...

لكن ... هل

تعلمت منها درساً هاماً ؟

ان الورده لها لون جذاب ورائحه عطره ومظهر خلاب ، ولكن لها ايضاً ساق مملوء بالاشواك ..

ترى ... هل يمكن ان يجتمع الجمال والالم فى نفس المشهد ؟ هذا الدرس الثمين نتعلمه من مشاهدة زهرة صغيره ...

لكن هناك مشهد اروع يحكى نفس المغزى ، شاهده يوحنا الرائى فى السماء : " ولما اخذ السفر خرت الاربعة الحيوانات والاربعه والعشرون شيخاً ( قسيساً ) امام الخروف ولهم كل واحد قيثارات وجامات من ذهب مملؤه بخوراً هى صلوات القديسين " ( رؤ 5 : 8 )

1 – القيثاره : ( العود ) اله وتريه تعود فى قدمها الى لامك بن قايين ( تك 4 : 21 ) وكانت تستخدم عبر العصور للترنيم والتسبيح زالعباده ( مز 23 : 2 ، 43 : 4 ، 150 : 3 )

2 – الجام : وعاء معدنى مسطح وقليل العمق كان يستخدم لوضع الجمر المتقد بالنار .. والنار هنا اشاره للالام والاحزان والضيقات ..

ترى ... هل يمكن ان تترنم الالسنه ، والقلوب ملتهبه بالضيق والانين ؟

وهل يمكن ان ترتسم البسمه على الشفاه والاعماق تحترق بنار الاسى ؟

ان هذا المشهد السماوى الحلو يقودنا لتأملات كثيره عن الحزن الخلاق ، وكيف يستطيع الايمان ان يقهر الالم ..

لاحظ معى ياصديقى ترتيب الرؤيا ...

لقد انتبه الرسول يوحنا الى القيثارات ( الفرح ) وتحدث عنه قبل ان يتحدث عن الجامات ( الالم والضيق ) وهذه الحقيقه غاية فى الاهميه ..

لاتوجد تجربه يعدها لك الله الا ويصاحبها نعمه خاصة لك تسبق التجربه نفسها لتسندك فى عبورها " سيجعل مع التجربه المنفذ لتستطيعوا ان تحتملوا " 1 كو 10 : 13

الله ليس انسان مثلنا يفاجأ بالمشكله ، ثم يفكر فى الحل ، ويحاول مواجهتها مره تلو الاخرى ،

انما الله – تبارك اسمه – هو صانع التاريخ ، وقائد الزمن ، لا يحدث شئ دون رغبته وارادته وسماحه ..

الله يرى الاحداث كامله ، ويرتب حدوثها قبل ان تتابع مشاهدها على ارض الواقع

كون الالم يظهر اولا ، ثم يظهر الخلاص منه ، هذا هو التاريخ .. اما فى الايمان – ابو التاريخ وسيده – نحن نرى الخلاص اولاً قبل ان نرى التجربه !

ايها الحبيب : اذا تعلمت ان ترى قيثارات الخلاص والفرح ، قبل جامات الالام ، سوف تغدو مبتهجاً سعيداً واثقاً ومنتصراً

ما اجمل القلب الشاكر والمرنم وسط الحزن ، ومااجمل قيثارات التسبيح على مسامع الرب ، انها تفرح قلبه وتؤكد له ان صليبه لم ينتهى بغروب شمس يوم الجمعه الكبيره ، بل ظل قائماً فى قلوب اولاده الشاكرين والخاضعين لتدبيره الحكيم المبارك ، مهما كان مؤلماً

ترنم وانت فى وسط الاتون بمواعيد الله الثابته ، فأنت ترى ما لا يراه سواك بروح الايمان ، ترى ابن الله نفسه وهو يؤازرك ويحمل عنك المك ويمسح كل دمعه من عينيك ( رؤ 7 : 17 )

كتاب كيف تقهر الالم – د . مجدى اسحق

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد