النمو العاطفي

253176 10151092190948583 608703066 n

السنوات الاولى من حياة الطفل هى اساس احساسة بالحنان والحب وهى اساس النمو العاطفى السليم لذا يجب مراعاة اعطائة ما يكفية من المشاعر والحب بالطريقة السليمة خصوصا من الوالدين من حيث المداعبة والاحضان واللعب معه مع عدم العنف او القسوة علية . وعدم الانقلاب المفاجى من الحب احيانا الى القسوة احيانا اخرى مهما كانت الاسباب .

الطفلة: تميل البنت عاطفيا من بداية العام الاول وحتى حوالى 6 سنوات الى الاب فبعد ارتباطها بالام فى العام الاول بسبب الرضاعة يظهر ميل اكبر تجاه الاب وعليه الاهتمام بها عاطفيا فى شكل احضان ولعب وملاطفة ومداعبة والام يجب ان تهتم بها عاطفيا .

ونحذر الام ان تظهر اى ضيق او غضب من تعلق الابنه بابيها حتى تبدا الطفلة من عمر 4 او 5 سنوات من العمر بالارتباط بالام وتقمص صفاتها الانثوية . العنف والشدة من جانب الام للابنة فى هذه المرحلة يذيد الفجوة العاطفية بينهما وتزداد الطفلة تعلقا بابيها . وهناك خطا اخر عندما تعاقب الام ابنتها بشدة فتقول الطفلة " هشكى لبابا " فتزداد الام عنفا معها .

ايها الامهات كونوا اكثر حكمة وهدوء فى التعامل مع اطفالكن . يجب ان تكون الام قليلة العقاب والتانيب والاهانة وتقترب من ابنتها باستمرار حتى تصل لانوثة ناضجة مستقلة . حيث تبدا الطفلة فى التوازن فى مشاعرها من 6 سنوات .

من الخطا ان يكون الاب قاسيا او متبلد عاطفيا تجاة الابنة فتنمو على احساس بالحرمان العاطفى ولا يكون كثير التدليل للطفلة ولا يضع اى حدود حتى فى الاخطاء الكبيرة او يتمادى فى اهانة الام امام الطفلة . ايها الاباء احذروا التفرقة بين الولد والبنت فبعض الاباء يهتم بالطفل الولد ويهمل الطفلة ولا يعطيها حقها من الحب والحنان مما يسبب لها مشاكل نفسية كثيرة فى الكبر .

الطفل : يستمر متعلقا بامة منذ الولادة وحتى 4 او 5 سنوات ويجب على الاب ان لايظهر اى ضيق من هذا حيث ان بعض الاباء يقول للام امام الطفل انت تهتمين به اكثر منى وهذا يولد شعور بالذنب للطفل عند الكبر لاعتقادة انة اخذ امة من ابيه . ولكن يجب ان يهتم الاب بالطفل ويلعب معه بحب رغم تعلقة بامة . ونحذر الاب من العنف او الشدة مع ابنه فى الاعوام الاولى لان ذلك يدفعة للتعلق بامة اكثر وايضا لا يهملة او ينشغل عنه . ويجب ان تعطى الام الحب والحنان الكافى والحزم عند الضرورة . ونحذر من التدليل الزائد والاستجابة لكل طلبات الطفل ولكن اذا لزم العقاب يكون باعتدال مثل الحرمان من الحلوى او اللعب او المصروف وتقوم الام بذلك ولاتقول ساشكى لابيك لان ذلك يدفع الاب لفرض العقاب على الطفل وهذا اسلوب خاطئ .

احذروا التقلب من التدليل والحب الى العقاب والعنف ، فالاعتدال مطلوب الحب باستمرار والعقاب عند الخطأ.

التعامل مع المقربين : يجب الحذر من ارتباط الطفل باحد المقربين طوال الوقت لانة سوف يعتقد انه غير مرغوب فيه من الوالدين . فى حالة وجود اخوة او اخوات يجب ان يعاملوا من الوالدين بنفس الدرجة من الاهتمام والحب . ولا نميز الولد عن البنت او الاكبر عن الاصغر حتى لانسبب مشاكل نفسية وعاطفية للابناء .

الاساليب السليمة فى التربية :-

1- احذروا كثرة التعليقات للطفل لخلق طفل نموذجى حتى لايؤدى لتمردة او انطوائة .

2- لايتكلم الكبار عن اى كراهية للمقربين امام الصغار حتى لاتتكون شكوك داخلهم تجاه الاخرين .

3- نشجع الطفل على اخذ حقة بطريقة سليمة ليتعلم النظام .

4- نعلم الطفل كيفية التعامل مع الاطفال والكبار من الديانات الاخرى بحب وحكمة وغرس مبادئ وقيم روحية سليمة داخله.

5- فى حالة وفاة احد الوالدين فى هذا السن الصغير يجب ان يحاول الطرف الاخر تعويض الطفل الحب والحنان ومحاولة تقريبه من اقاربة باستمرار لتعويضة عن الحب المفقود . ولايجب ان يشعر الطفل انه اقل من الاقران بسبب فقدانة احد الوالدين .

احذروا :

- كثرة التعليمات للطفل .

- التحكم فى كل كبيرة وصغيرة فى سلوكة .

- محاولة دفعة لحب الكمال والدقة المتناهية فى كل شئ .

- الكلام بكثرة عن الالتزام .

نراعى :

- يعيش الطفل مرحلتة العمرية فاللعب والمرح فى وقت والمذاكرة فى وقت .

- قبول اخطاء الطفل وارشادة حسب عمره وقدراته .

- تعليمه ان يعمل ما عليه والنتائج على الله فهو يعمل للخير .

- ان يكون له اصدقاء فى مثل عمره .

المرجع : الغرف المظلمة ...

تاليف د/ جميل صبحى ...

ومراجعة نيافة / الانبا ثاؤفيلوس اسقف البحر الاحمر.

 

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد