طقس سيامة وتجليس بابا الاسكندريه وبطريرك الكرازه المرقسيه

بعد انتهاء الاجراءات القانونيه لاختيار البطريرك من ترشيحات وانتخابات وقرعه هيكليه ، يثعمل طقس تنصيب ان كان الفائز اسقفاً او طقس سيامة ان كان قمصاً . ويعتبر طقس سيامة البطريرك طقس سيامه و

تجليس فى وقت واحد ، وان كانت السيامه فى ايام الافطار تكون الصلاه باللحن الفرايحى فى كل الحان القداس ، اما ان كانت فى ايام الاصوام فيكون طقس السيامه باللحن الفرايحى بينما باقى الحان القداس والتوزيع بحسب طقسها

تبدأ الصلاه فى يوم الاحد كالمعتاد

1 - يرفع كبير الاساقفه الحمل ( قائم مقام البطريرك ) وتُقرأ فصول 17 هاتور ( تذكار نياحة القديس يوحنا ذهبى الفم بطريرك القسطنطينيه )

2 -  يُقرأ البولس من ( 2 تى 3 : 1- 14 ، 14 : 1 – 22 ) والكاثوليكون من ( 1 بط 5 : 1 – 14 ) والابركسيس من ( اع 20 : 17 – 38 )

3 - بعد قراءة الابركسيس ( اعمال الرسل ) والسنكسار ( سير القديسين ) تكون السيامه لان  عمل البطريرك هو استمرار لعمل الرسل والقديسين .

4 – يخرج الكهنه بمجامرهم والشمامسه وبأيديهم الصلبان الى القصر البطريركى حيث يكون المطارنه والاساقفه بملابسهم الكهنوتيه مع المنتخب للكرسى البطريركى وهو بملابسه الرهبانيه السوداء ويُقفل باب الكنيسه وتُعطى المفاتيح لاحد رؤساء الشمامسه ليقف ببابها فى انتظار البطريرك الجديد ليُسلمها اليه ثم يسير الموكب الى الكنيسه يتقدمه الشمامسه والكهنه يرنمون ( افلوجى ميه نوس – اوصنا ) ويسير امام كبير الاساقفه احد رؤساء الشمامسه حاملاً انجيلاً ، وعندما يصل المختار للكرسى البطريركى الى باب الكنيسه ، يتقدم رئيس الشمامسه الى البطريرك ويُسلمه المفاتيح فيفتح غبطته الباب ويقول :

افتحوا لى ابوب البر لكى ادخل واشكر الرب ، لان هذا هو باب الرب وفيه يدخل الابرار ، اشكرك يارب لانك استجبت لى وكنت لى منقذاً ومخلصاً ( مز 118 : 19 – 21 )

عندما يُفتح الباب تُدق اجراس الكاتدرائيه ثم يدخل الموكب الى الكنيسه حتى يبلغ باب الهيكل والكل يُرنم ( اومونوجيه نيس ) يسجد الجميع امام الهيكل ثم يقف البطريرك امام باب الهيكل بين اسقفين ويصعد المطارنه والاساقفه باتجاه الشرق ويتلو اوشية الانجيل

أيها السيد الرب يسوع المسيح إلهنا الذي قال لتلاميذه القديسين المكرمين ورسله الطهار إن أنبياء وأبرارًا كثيرين إشتهوا أن يروا ما أنتم ترون ولم يروا وأن يسمعوا ما أنتم تسمعون ولم يسمعوا أما أنتم فطوبي لأعينكم لأنهاتبصر ولآذانكم لأنها تسمع فلنستحق أن نسمع ونعمل باناجيلك المقدسة بطلبات قديسيك

يقول الشماس ( صلوا من اجل الانجيل المقدس ) فيقول الشعب ( يارب ارحم ) 

ثم يكمل كبير الاساقفه

وافتح حواس انفسنا واجسادنا وارواحنا لكى نستحق ليس ان نسمع فقط بل نعمل ايضاً بوصاياك المقدسه حسب مسرة ابيك الصالح

 وبعد ذلك يُسلم كبير الاساقفه التزكيه لرئيس الشمامسه ليتلوها من فوق الانبل ( المنبر ) هذا فى الطقس القديم اما الان فيقرأها احد المطارنه او الاساقفه ،، ونص التزكيه كالاتى :

" بأسم الاب والابن والروح القدس الثالوث المقدس غير المفترق الاله الواحد الهنا نحن المسيحيين الارثوذكسيين ، نتكل عليه الى النفس الاخير : ونرسل اليه فى الاعالى المجد والاكرام الى الابد . نحن المطارنه والاساقفه والكهنه والشمامسه وكل الشعب المحب للمسيح بمدينتى الاسكندريه والقاهره واقاليم مصر جميعاً . عندما حلت بنا جائحة اليُتم بانتقال طيب الذكر الانبا ( ..) الى الاخدار السماويه ، الذى نال جميع المواعيد المقدسه ومضى الى الله الذى احبه فسمع منه تعالى ذاك الصوت الممتلئ فرحاً القائل : نعماً ايها العبد الصالح الامين ، ادخل الى فرح سيدك : عندما تيتمنا وترملت كنيسة الله المقدسه التى كان يرعاها بتعاليمه ، تضرعنا الى العلى ان يرشدنا الى من هو جدير برياسة الكهنوت العظمى ، ليرعانا فى طريق الرب ويهدينا الى ميناء الخلاص ، فبمنحه علويه وفعل الروح القدس ، اتفقنا جميعاً بطيب قلب فانتخبنا المتعبد لله الانبا ( ... ) من رهبان دير ( ... ) رئيس اساقفة للكرسى الرسولى كرسى القديس مرقس الانجيلى كاروز الديار المصريه والنوبه والخمس المدن الغربيه ونيجريا وجنوب افريقيا وقد وقع اختيارنا عليه لانه رجل محب للغرباء مُجًمل بالفهم والمعرفه ، طاهر ومُجد فى نشر تعاليم الانجيل ساهر على حفظ طقوس الكنيسه وتقاليدها واقمناه رأس رعاه وبطريركاً لبيعة الله المقدسه ، لكى يرعانا بالرأفه والوداعه ، ولهذا سطرنا هذه التزكيه ووقعنا عليها مقدمين الشكر للثالوث الاقدس الاب والابن والروح القدس امين

بعد ذلك يكتب الاساقفه كل شهادته بأيديهم هكذا : " انا اسقف المدينه المحبه للمسيح ( ... ) ارتضيت بهذه التذكيه كما وُضعت " ومن بعد الاساقفه يكتب ثلاثة قسوس من الاسكندريه ومن بعدهم ثلاثة شمامسه ، فيكتب القسوس هكذا : انا ( ... ) القس الاسكندرى اشهد بما كُتب فى هذه التذكيه " والشمامسه يكتبوا هكذا : انا ( ... ) الشماس اشهد بما كتب فى هذه التذكيه " وبعد ذلك يلقى رئيس الشمامسه خطاب تجليس البطريرك ( لا يُقرأ حالياً )

فيقول المرتلون : ( كيريه ليسون – يارب ارحم ) ثلاث مرات وبعد ذلك يقف المطارنه والاساقفه امام المذبح لسيامة البطريرك فيجثو المنتخب على ركبتيه ، ثم يُرفع البخور ويقول كبير الاساقفه صلاة الشكر وبعدها هذه الصلاه :

ايها الرب اله القوات الذى اهلنا لهذه الخدمه المقدسه ، ورقى افهام بنى البشر ، فاحص القلوب والكلى : استجب لنا بكثرة رأفتك وطهرنا من دنس الجسد والروح ، يزق سحابة خطايانا واثامنا كما مزق الضباب . افعمنا من قوتك الالهيه ، ونعمة ابنك الوحيد وفعل روحك القدس . اجعلنا جديرين بهذه الخدمه خدمة العهد الجديد لكى نستطيع باستحقاق ان نعظم اسمك القدوس ونقف لخدمة اسرارك المقدسه . ولا تدعنا نشاطر احدأ خطاياه ، واغفر لنا خطايانا ، وامنحنا يا سيدنا الا نسلك طريقاً معوجاً ، بل هبنا معرفه لننطق بما يليق ، وندنو منك ونضرع اليك ان تسبغ نعمة رياسة الكهنوت الكامله ، على عبدك ( ... ) الواقف منتظراً مواهبك السمائيه لانك صالح كثير الرحمه لكل طالبيك وسلطانك قوى مع ابنك الوحيد والروح القدس ، الان وكل اوان والى دهر الدهور امين

ثم يقول رئيس الشمامسه ( يقولها الان احد المطارنه او الاساقفه ) الطلبات الاتيه

لنقل جميعاً استجب لنا يارب وارحمنا .

فيقول المرتلون ( يارب ارحم )

 من اجل سيادة السلام فى بيعة الله المقدسه الواحده الجامعه والرسوليه ، وخلاص شعب الله ، نضرع اليك يارب ان استجب لنا وارحمنا

فيقول المرتلون ( يارب ارحم )

 من اجل مغفرة خطايانا واثامنا ونجاتنا من كل شده ورجز ومن كل محنه ، نتوسل اليك يارب ان استجب لنا وارحمنا

فيقول المرتلون ( يارب ارحم )

 خلص يارب شعبك بارك ميراثك وافتقد رعيتك برحمتك ورأفتك . ارفع شأن المسيحيين بقوة صليبك المحيى ، واصرف وجهك عن خطايانا . مزق صك اثامنا بشفاعة جميع القديسين نضرع اليك يارب استجب لنا وارحمنا

 فيقول المرتلون ( يارب ارحم )

من اجل ان تُرسل روحك القدوس على عبدك ( ... ) الذى اخترته لرياسة الكهنوت بالصلاه التى نقدمها اليك نبتهل اليك يارب ان تستجب لنا وترحمنا

فيقول المرتلون ( يارب ارحم ) ثلاثة مرات . بعد ذلك يقول الشعب ( يارب ارحم ) 50 مره .

ثم يقول كبير الاساقفه :

ايها السيد الرب ضابط الكل رب الجميع ، مصدر الرأفات واله كل عزاء ، انت حافظ الراعى والرعيه انت القوه المنيعه ، انت المعين والطبيب والمنجى والسور والثبات والرجاء والملجأ والنعمه والحياه والقيامه ، انت الذى صالحتنا وخلصتنا بدمك . قونا ، احفظنا ، نجنا ، اسهر علينا ، لانك رئيس الرؤساء ، ورب الارباب وسيد الساده وملك الملوك . امنح عبدك ( ... ) نعمة الحل والربط ، هبة الحكمه لكى يرعى بيعتك بطهر وعدل لان لك القوه والمجد مع ابيك الصالح والروح القدس الان وكل اوان والى دهر الداهرين امين .

يقول رئيس الشمامسه :

لنقل جميعاً استجب لنا يارب وارحمنا

فيجاوبه الشعب ( يارب ارحم ) . ثم يضع كبير الاساقفه يده اليمنى على هامة المختار ان كان قمصاً ولا يضعها ان كان اسقفاً ويلبث صامتاً حتى ينتهى رئيس الشمامسه من تلاوة هذه الصلاه :

النعمه الالهيه التى تشفى الامراض وتكمل النقص وتجمع المتفرقين وتعتنى بكنيسة الله المقدسه ، قد ارشدتنا الى معرفة المتعبد لله الانبا ( ... ) لنقيمه رئيس اساقفة على مدينتى الاسكندريه والقاهره وكل اقاليم مصر وسائر الكرازه المرقسيه ، بدلاً من مثلث الرحمات الانبا ( ... ) الذى تنًيح فى شيخوخه مباركه ، وارتحل الى الله فلنصل اذن متوسلين الى رب النعمه ، لتحل عليه نعمة الروح القدس ، ولنقل جميعاً يارب ارحم

فيقول المرتلون ( يارب ارحم ) ثلاثة مرات . ثم يقول كبير الاساقفه ويده على رأس المختار ( ان كان قمصاً )

نعم يارب اجعله اهلاً لدعوة رياسة الكهنوت ، ليكون مستحقاً لها بطهر وبر ويفوز بنصيب القديسين . بمراحم ابنك الوحيد يسوع المسيح ربنا ، الذى تباركت معه ، والروح القدس المساوى لك الان وكل اوان والى دهر الداهرين امين

ثم يقول كبير الاساقفه ( ايرينى باسى - السلام للكل ) فيجيبه المرتلون ( كيه طو بنيفما تى سو – ولروحك ايضاً ) ويقول رئيس الشمامسه :

لنقف حسناً ، لنقف بخشيه ، لنقف بوقار ، لنقف بخوف ورعده . ولنقل جميعاً يارب ارحم

فيقول المرتلون ( يارب ارحم ) ثلاثة مرات . ثم يقول كبير الاساقفه ويده على رأس المختار ( ان كان قمصاً )

هلموا جميعاً ايها المطارنه والاساقفه وضعوا ايديكم على ابينا المختار من الله .

اما ان كان المختار اسقفاً فيقول رئيس الشمامسه :

صلوا لابينا المختار من الله

ان كان المختار قمصاً فيضع المطارنه والاساقفه ايديهم على كتفيه وساعديه ، اما كبير الاساقفه فيضع يده اليمنى على رأسه . اما ان كان المختار اسقفاً ، فلا يضعوا الايدى عليه لانه سبق ان وُضعت الايدى عليه فى سيامته اسقفاً . وفى الحالتين يقول كبير الاساقفه صلاة السيامه الاتيه :

ايها السيد الرب ضابط الكل الازلى مصدر كل الرأفات واله كل عزاء ابو ربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح ، الذى خلق جميع الاشياء بقوته وحكمته ومشورته وثبت اسس المسكونه . اللهم العارف كل الاشياء قبل تكوينها ، الذى كلل قديسيه بأكاليل لا تبلى الذى سكب خوفه على قلوب خليقته لنخضع لعزته وانعم علينا بفهم حقيقى ، لنعرف طرق صلاحه ، واضاء كنيسته بنوره غير الموصوف الذى اختار ابراهيم خليله بميراث الايمان . ونقل اخنوخ صفيه الى كنوز النور لانه ارضاه ووهب موسى الدعه وهارون كمال الكهنوت . اللهم الذى مسح الملوك والرؤساء لكى يقضوا بين شعبك بالعدل ولم يدع مذبحه المقدس السمائى بغير خدمه منذ انشاء العالم حتى اليوم . اللهم الذى اقام كهنته فى بيعته ليخدموا اسمه القدوس نسأل ونضرع الى صلاحك يامحب البشر عن عبدك انبا ( ... ) الذى اخترته رئيس كهنه على بيعتك ليكون رئيساً لشعبك وراعياً له . اشرق عليه يارب بنور وجهك لكى يضئ قلبه بينبوع مجدك فيعرف اسرارك الالهيه . افض عليه روحك القدوس روح الحق ، وروح الكمال المعزى الذى اعطيته لرسلك القديسين وانبياءك الاطهار : امنحه يارب روح الحكمه والفهم ، روح المشوره والقوه ، روح المعرفه والتقوى . اللهم املأه من خوفك ليقضى بين شعبك بالاستقامه والعدل ويتمسك بالايمان الارثوذكسى القويم . البسه حُلة مجدك المقدسه ، وضع على رأس تاجاً وامسحه بدهن الفرح دهن صلاحك ، ليكون رئيساً لكهنتك ، اميناً على بيعتك ، وليمجدك بلا لوم كل ايام حياته بذبائح طاهره وصلوات نقيه ونفس مضيئه بأصوام واعمال صالحه ومحبة وديعه وايمان بلا رياء وليرفع القرابين عن جهالات شعبك وينتشلهم من فخاخ الخطيه ، ويردهم الى حظيرتك المقدسه اللهم انعم على شعبك بسلام فوق سلام ، وامنح عبدك الانبا ( ... ) سلطان الحل والربط ليحل كل وثاق من ربطه العدو بالخطيه ويجمع ابناء الكنيسه لكى تصبح الرعيه واحده والراعى واحد واحفظ كهنوته بلا عيب الى الانقضاء ليخدمك بذبائح روحيه كل حين كرتبة رئيس الكهنوت الاعظم الذى فى السماوات يسوع المسيح ربنا ، هذا الذى يليق بك معه والروح القدس العز والمجد والاكرام الى الابد امين

ثم يقول كبير الاساقفه ( ايرينى باسى - السلام للكل ) فيجيبه المرتلون ( كيه طو بنيفما تى سو – ولروحك ايضاً ) . ثم يلتفت كبير الاساقفه الى الشرق ويُصلى قائلاً :

اطلع يارب علينا وعلى خدمتنا وطهرنا من كل دنس . ارسل من العلو نعمة رئاسة الكهنوت على عبدك ( ... ) لكى يستحق بمسرتك ان يرعى شعبك بغير ميل ويقيم بيعتك . لانك انت بمسرتك لم تزل رحيماً ويليق بك من جهة الكل الكرامه والسجود الى الابد امين .

ثم يقول كبير الاساقفه ( ايرينى باسى - السلام للكل ) فيجيبه المرتلون ( كيه طو بنيفما تى سو – ولروحك ايضاً ) ثم يحول وجهه نحو المختار ويرشم جبهته بإبهامه ( ان كان قمصاً ) ويقول :

ندعوك ايها الانبا ( ... ) بابا وبطريرك وسيد ورئيس اساقفة الكرازه المرقسيه امين .

يقول المرتلون : ( امين ) ثم يرشمه ثلاث ويقول المرتلون بعد كل رشم ( امين )

هنا تكون السيامه قد تمت واصبح المختار بابا الاسكندريه وبطريرك الكرازه المرقسيه بحلول الروح القدس عليه . بعد ذلك يلبسونه التونيه ويجلسونه على كرسى صغير فى الوسط ويجلس حوله المطارنه والاساقفه ويرتل الشمامسه ذكصولوجية القديس مرقس الرسول بعد ذلك يصعد احد المرتلين او كبير الشمامسه فوق الانبل ويقرأ التقليد بصوت جهورى( حالياً يقرأه كبير الاساقفه )  ......

يُسلم كبير الاساقفه تقليد رياسة الى غبطة البطريرك ويقول له :

تسلم تقليد رياسة الكهنوت لسنين كثيره وازمنه سالمه محفوفه بالمحد والكرامه

وهنا يقول المرتلون ذكصولوجية الاب البطريرك ثم يقول رئيس الشمامسه الطلبات الاتيه :

من اجل السلام والوئام وانتظام كنيسة الله المقدسه ، الى الرب نطلب

فيقول المرتلون ( يارب ارحم )

 من اجل شعب الله ليكون بلا عثره ولا لوم ، الى الرب نطلب

فيقول المرتلون ( يارب ارحم )

من اجل المطارنه والاساقفه وسائر الاكليروس والشعب ، الى الرب نطلب

فيقول المرتلون ( يارب ارحم )

من اجل ابينا البار الانبا ( ... ) المؤتمن على الكنيسه المرقسيه ، من اجل استدرار مراحم الاله القدوس على ابينا الطاهر الانبا ( ... ) ، الى الرب نطلب

فيقول المرتلون ( يارب ارحم )

من اجل حياته السعيده ورعايته ايانا بطهر وعدل ، الى الرب نطلب

فيقول المرتلون ( يارب ارحم )

اكسيوس اكسيوس اكسيوس بابا اڨا ( بى ارشى ايه ريڨس

مستحق مستحق مستحق البابا الانبا ( ... ) رئيس الكهنه

ثم يضع كبير الاساقفه الاناجيل الاربعه على هامة البطريرك ( بدلاً من النفخه التى تُعطى للرتب الاقل ) ويرشمه ثلاثاً ( ولا ينفخ المطارنه والاساقفه فى فيه ) فيقول المرتلون :

اكسيوس اكسيوس اكسيوس بابا اڨا ( بى ارشى ايه ريڨس

مستحق مستحق مستحق البابا الانبا ( ... ) رئيس الكهنه

ثم تُرفع الاناجيل عن رأسه ويقبلها المطارنه والاساقفه ، ثم يقول رئيس الشمامسه :

صلوا ايها المطارنه والاساقفه الابرار

فيضع الجميع ايديهم على هامة البطريرك ويقول عنهم كبير الاساقفه الصلاه الاتيه : نضع ايدينا على صفى الله وعبده الانبا ( ... ) لقيام وطمأنينة كنيسة الله الارثوذكسيه الواحده المقدسه الجامعه الرسوليه التى اقتناها بدمه الكريم ، ولاقامة الاحكام العادله والمواهب الساميه والتعاليم الامينه ، ولتقديم الصلوات لتوطيد دعائم الكنيسه ، ونصرة الملوك

ثم يرشم ثلاثاً ويقول المرتلون ( اّمين ) بعد كل رشم، ثم يقولون

اكسيوس اكسيوس اكسيوس بابا اڨا ( بى ارشى ايه ريڨس

مستحق مستحق مستحق البابا الانبا ( ... ) رئيس الكهنه

يتقدم احد الكهنه ويضع صليب الرياسة الملفوف بمنديل من الحرير على المذبح ويجعل عصا الرعايه بجانبه ( فى القديم كان الصليب وعصا الرعايه يوضعان على المذبح منذ نياحة البابا حتى يتسلمها البابا الجديد فى حفل سيامته ) والمرتلون يقولون ( نى صافيف تيرو ) . ثم يأخذ المطارنه والاساقفه فى تلبيس البطريرك ثياب رئاسة الكهنوت وعندما يلبسونه البدله يقول رئيس الشمامسه :

كهنتك يلبسون العدل وابرارك يبتهجون ابتهاجاً كل حين

فيقول المرتلون ( الان وكل اوان والى دهر الدهور امين ) ثم يلبسونه المنطقه ( الحياصه او الحزام ) فيقول رئيس الشمامسه :

تبارك الله الذى منطق حقوىَ بالقوه وجعل طرقى بلا عيب كل حين .

فيقول المرتلون ( الان وكل اوان والى دهر الدهور امين ) ثم يلبسونه ( الكُم الايمن ) فيقول رئيس الشمامسه :

يمينك يارب ممجده بالقوه : يدك اليمنى سحقت الاعداء وبقوة ساعدك هدمت المناصبين . يمين الرب رفعتنى . يمين الرب صنعت قوه . يمين الرب صنعت العجائب كل حين

فيقول المرتلون ( الان وكل اوان والى دهر الدهور امين ) ثم يلبسونه  ( الكُم الايسر ) فيقول رئيس الشمامسه :

يداك صنعتانى وجبلتانى ، فهمنى فأتعلم وصاياك . الذين يخافونك يبصروننى فيفرحون كل حين .

فيقول المرتلون ( الان وكل اوان والى دهر الدهور امين ) ثم يلبسونه المحارم فيقول رئيس الشمامسه :

تقلد سيفك على فخذك ايها الجبار . بحسنك وجمالك . انجح واملك بالصدق والدعه . وبالبر تهديك يمينك كل حين .

فيقول المرتلون ( الان وكل اوان والى دهر الدهور امين ) ثم يلبسونه البُرنُس فيقول رئيس الشمامسه :

تبتهج روحى بالرب ويبتهج قلبى بالله مخلصى . لانه البسنى ثوب الخلاص وسربلنى حلة السرور كل حين

فيقول المرتلون ( الان وكل اوان والى دهر الدهور امين ) ثم يلبسونه التاج فيقول رئيس الشمامسه :

ملك الرب واتشح بالبهاء . لبس القدره وتجمَل بها .وضع على رأسى تاجاً من حجر كريم وحياة صالحه سألته فأعطانى فى كل حين

فيقول المرتلون ( الان وكل اوان والى دهر الدهور امين ) ... بعد وضع التاج على هامة البطريرك ، يرفع المطارنه والاساقفه تيجانهم ويلبسون البلين ( الشمله ) . ثم يصعدون به الى المذبح ليتسلم الصليب وعصا الرعايه من فوق المذبح . فيلتفت اليه كبير الاساقفه ويقول :

تسلم عصا الرعايه من يد راعى الرعاه الاعظم يسوع المسيح ابنت الله الحى الدائم الى الابد . لترعى شعبه وتغذيه بالتعاليم المحييه فقد ائتمنك على نفوس رعيته ومن يديك يطلب دمها .

وبعد ان يتسلم عصا الرعايه من فوق المذبح يتقدم فيتسلم الصليب ايضاً . فيقول المرتلون :

اكسيوس اكسيوس اكسيوس بابا اڨا ( بى ارشى ايه ريڨس)

مستحق مستحق مستحق البابا الانبا ( ... ) رئيس الكهنه

ثم يقدمون اليه درج البخور ليرشمه ويضع منه يداً فى المجمره ، ويشاركه المطارنه والاساقفه فى اليد الثانيه . ثم يرشم البابا البطريرك الرشم الثالث ويضع يد بخور فى المجمره . ثم يخرجون من الهيكل والمرتلون يرتلون :

اكسيوس اكسيوس اكسيوس بابا اڨا ( بى ارشى ايه ريڨس

مستحق مستحق مستحق البابا الانبا ( ... ) رئيس الكهنه

بعد ذلك يلتفت كبير الاساقفه الى الشرق ويُصلى قائلاً :

نشكرك ايها السيد الرب ضابط الكل على كل حال ومن اجل كل حال وفى كل حال ونسبح ونمجد اسمك القدوس لانك صنعت معنا عظائم وافضت موهبتك ذات الغنى على عبدك الانبا ( ... ) . نسأل ونتضرع اليك ايها السيد اسمعنا بكثرة مراحمك وسر بشرطونيه رياسة الكهنوت العظمى التى صارت لعبدك الانبا ( ... ) الجزيل بره رئيس الاساقفه بحلول روحك القدوس عليه . قوم دعوة اختياره بالطهاره واخترنا معه للصلاح لكى نعمل وننال ربح الوزنه ونأخذ مع كل من عمل ارادتك منذ البدء اجرة الوكيل الامين الحكيم فى ظهور ربنا والهنا ومخلصنا يسوع المسيح هذا الذى ..

يقول المرتلون ( كيريه ليسون – يارب ارحم ) ثلاث مرات . ثم يصعد الاباء الاساقفه بالبابا الى كرسى الرياسه ( ذى الثلاث درجات ) وعند ارتقاء الدرج الاول يقول اكبر الاساقفه سناً :

نجلس الانبا ( ... ) رئيس الاساقفه على الكرسى الطاهر . كرسى الرسول الانجيلى مرقس . باسم الاب والابن والروح القدس . خين افران ام افيوت ...

ويقول المرتلون ( اّمين)،،، وعند ارتقاء الدرج الثانى يقول كبير الاساقفه :نجلس رئيس الرعاه المدعو من قبل الله الانبا ( ... ) بطريركاً على كرسى القديس مرقس باسم الاب والابن والروح القدس . اف إسمارؤوت انچيه بيف مونوجيه نيس ...

ويقول المرتلون ( اّمين ) ثم يجلسونه على الكرسى وكبير الاساقفه يقول

اجلسنا الانبا ( ... ) بابا وبطريركاً على الكرسى الرسولى كرسى القديس مرقس الانجيلى ، باسم الاب والابن والروح القدس . اف إسمارؤوت انچيه بى ابنيفما إثؤواب ...

اكسيوس اكسيوس اكسيوس بابا اڨا ( بى ارشى ايه ريڨس

مستحق مستحق مستحق البابا الانبا ( ... ) رئيس الكهنه

بعد ذلك يقدمون لقداسة البابا انجيل القديس مرقس فيُقبله ويمسكه فيأتى كل الاباء المطارنه والاساقفه ويُقبلوه وهو بين يدى البابا واثناء ذلك يقول المرتلون ( تى شورى ) والقطعه الرومى ( .. طو ماكاريو - .. الطوباوى الاقدس )

بعد ذلك يقرأ احد الكهنه فصلاً من رسالة بولس الرسوا الى العبرانيين ( ص 4 : 14 – 5 : 1 – 6 ) ثم يقول المرتلون التقديسات الثلاث ويقول احد الكهنه اوشية الانجيل ثم يتلو رئيس الشمامسه المزمور قبطياً ( مز 72 : 17 ، 18 ، 21 ) ومقدمة الانجيل . ثم يتلو غبطة البطريرك الانجيل قبطياً ثم يقرأ المزمورعربياً . بعد ذلك يقول رئيس الشمامسه ( فليرفعوه فى كنيسة شعبه ..) ثم يقرأ البابا البطريرك الانجيل عربياً من يوحنا ( 10 : 1 – 16 ) وهو واقف على كرسيه وفى كل مره يقول " انا هو الراعى الصالح " يقول المرتلون

اكسيوس اكسيوس اكسيوس بابا اڨا ( بى ارشى ايه ريڨس

مستحق مستحق مستحق البابا الانبا ( ... ) رئيس الكهنه

وفى نهاية الانجيل يقبله المطارنه والاساقفه وهو فى يدى البابا ويقول المرتلون لحن ( بى پنيڨما ) . بعد ذلك يُلقى البابا او من ينيبه عظه مناسبه على انجيل الراعى الصالح ثم يقول المرتلون مرد الانجيل باللحن الفرايحى

ثم يكملون القداس الالهى كالمعتاد . وبعد نهاية القداس يخلع البابا ملابس الخدمه ويلبس الملابس السوداء وينزل بموكب كنسى الى مقبرة القديس مارمرقس اسفل هيكل الكاتدرائيه للتبرك من الرفات

ويكون عيد ثلاث ايام بهذه المناسبه يُصلى فيها قداسة البابا ثلاث قداسات متتاليه

ويصوم البابا بعد السيامه سنه كامله ماعدا الاعياد السيديه الكبرى

كتاب الاساس فى خدمة الشماس \ الشماس البير

 

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد