العذراء مريم وبشارة الملاك

جاء الملاك جبرائيل يبشر العذراء مريم ويقول لها : انك ستحبلين وتلدين ابناً وتسمينه يسوع لانه يخلص شعبه من خطاياه . وعرفها من هو هذا المولود منها فقال لها " القدوس المولود منك يدعى ابن الله " لو 1 : 35

فَقَالَتْ مَرْيَمُ لِلْمَلاَكِ: «كَيْفَ يَكُونُ هذَا وَأَنَا لَسْتُ أَعْرِفُ رَجُلاً؟» لو 1 : 34

ان العذراء مريم تناقشت مع الملاك ليس عن شك ، انما خوفاً على بتوليتها لانها كانت قد نذرت هذه البتوليه ، ولانها احبت وعشقت حياة التبتل منذ ان كانت طفله فى الهيكل . ولذلك كان هذا الزواج الذى بينها وبين يوسف من نوع ذلك الزواج البتولى

اِقرأ المزيد...

لماذا التجسد ؟

شاء الله فى ملء الزمان ان ينزل لابساً صورة انسان والسبب الاساسى الذى ذكره مار بولس الرسول وهو يمثل اعتقادنا المسيحى هو خلاص البشريه ، لانه بعد ان اخطأ الانسان الاول وفى صلبه اخطأت البشريه كلها وصار الجنس البشرى كله محكوماً عليه بالموت ،

اِقرأ المزيد...

عصا هارون

قضت مريم العذراء تسع سنوات من حياتها بعد فطامها ، عابده فى الهيكل تصلى وترتل وتسبح وتنشد الاناشيد الروحيه ، وكانت تصوم فى هذه السن المبكره وتعطى الفقراء والمساكين طعامها المخصص لها ، فكانت الملائكه تشفق عليها وتأتيها بطعام سمائى

اِقرأ المزيد...

لماذا تيتمت العذراء منذ طفولتها ؟؟

علكم تقدرون الازمه النفسيه لبنت فى هذا السن يتيمه لا اب لها ولا ام ، وهنا نتأمل ونتساءل : لماذا كان لمريم العذراء وهى التى سيتخذ منها الرب جسده هذه الطفوله البائسه ؟

اِقرأ المزيد...

العذراء مريم تدخل الهيكل

برّت حنه بوعدها ووفت بنذرها ، فما ان بلغت مريم العذراء الثالثه من عمرها – وهى فى العاده مدة الرضاعه – حتى حملتها الى الهيكل لتكون خادمه للرب فى بيته لتقيم فى بيت النذيرين

اِقرأ المزيد...

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد