عصا هارون

قضت مريم العذراء تسع سنوات من حياتها بعد فطامها ، عابده فى الهيكل تصلى وترتل وتسبح وتنشد الاناشيد الروحيه ، وكانت تصوم فى هذه السن المبكره وتعطى الفقراء والمساكين طعامها المخصص لها ، فكانت الملائكه تشفق عليها وتأتيها بطعام سمائى

وظلت هناك فى بيت الرب الى ان بلغت الثانية عشره من عمرها وهى سن البلوغ للفتاه والتى ينبغى فيه للفتاه ان تغادر الهيكل

ولقد وقع الكهنه فى حيره من امرها ، الى اين تذهب هذه الصبيه عند خروجها من الهيكل والى من يسلمونها ليتولى امرها . ولابد ان تكون هى نفسها وقعت فى ازمه نفسيه لقد صارت منفرده وليس لها اهل يأخذونها عندهم ، وليس لها بيت تعود اليه ..

فأوعز الملاك فى رؤيا الليل الى زكريا الكاهن ان يجمع عصى رجال المدينه التى تنتمى اليها مريم الصبيه ، وان يكتب على كل عصا اسم صاحبها وصنع زكريا ما امره به الملاك . وفى اليوم التالى لوضعها فى الهيكل افرخت العصا المكتوب عليها اسم يوسف النجار واخرجت براعم

فتبين الكهنه بهذه المعجزه مشيئة الله فى ان تكون ( مريم ) من نصيب ( يوسف ) النجار وهو عندئذ شيخ فوق التسعين من عمره

فكانت عصا يوسف النجار التى افرخت شبيهة بعصا هارون التى وضعها موسى النبى فى الهيكل لتكون علامه من السماء على اختيار هارون للكهنوت ( سفر العدد 17 : 1 – 11 )

فالعصا الجافه لا تفرخ ولا تخرج براعم ، هكذا مريم ولدت المسيح وهى عذراء ، الامر الذى لا يمكن حدوثه عادة ، ولكنه حدث لمريم العذراء وحدها من دون جميع النساء

وشاء الرب بالاضافه الى ذلك ان حمامه بيضاء جميله جاءت واستقرت على رأس يوسف النجار لتوكيد مشيئة الله فى ان يكون يوسف النجار هو المختار ان يأخذ مريم الى بيته

على انه حرصاً على سمعة العذراء مريم التى سيأخذها يوسف الى بيته راى الكهنه وجوب عقد زواج رسمى بين يوسف ومريم ، وكان هذا التصرف عملاً حكيماً بمشورة الله وتدبيره ، حتى متى حبلت العذراء مريم ، دون ان يكون بينها وبين يوسف عقد زواج رسمى ، فلا ترجم كما امرت الشريعه

موسوعة الانبا غريغوريوس ج 20

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد