لما نقتدى بيك فى جهادك !

هى رساله لكل شاب وشابه لكى لا نجعل من جسدنا المقدس عثره للغير ولننظر لمن سبقونا ونرى كيف تعاملوا مع اجسادهم :

  1 – ايها الشهيد العظيم مارجرجس عندما احضروا اليك شابه لتسقطك ، فأن عفة قلبك وصلاتك

لاجلها جذبتها للايمان بل وللاستشهاد فقالت لك " احضرونى لاجذبك بسحر خلاعتى فجذبتنى انت بسحر طهارتك  "

ايها العظيم مارجرجس علّم شبابنا اليوم ان للطهاره سحر وجاذبيه

2 – العفيفه بوتامينا وقت استشهادها عندما صدر عليها الحكم بأن تعرى من ملابسها وتُلقى فى الزيت المغلى نراها تقترح على الوالى ان تُلقى فى الزيت المغلى بالتدريج البطئ فتتعذب اكثر على الا يعرى جسدها ، واذا اعجب الوالى بهذا الاقتراح كعذاب اشد استجاب لرغبتها اما هى فكانت فرحه لان جسدها لن يكون عثره لاحد من الحاضرين

ايتها العفيفه بوتامينا اشهدى لبناتنا اليوم عن سر قوتك

3 – وانت ايتها العفيفه بربتوا عندما طرحك الثور فى حلقة الاستشهاد واطاح بجسدك فى الهواء لم يكن اهتمامك بطعنات الثور ولا بجراحاتك بقدر ماكان اهتمامك بالدرجه الاولى بتغطية جسدك عندما تمزقت ثيابك بقرن الثور  

صلى ايتها العفيفه بربتوا من اجل بنات كنيستنا وسط موضات هذا العالم

الطهاره حياه ملؤها السعاده \ نبذات مطرانية اخميم (9)

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد