9 من شهر طوبه

نياحة القديس انبا ابرام رفيق الأنبا جورجى (9 طوبة)

في مثل هذا اليوم تنيح القديس ابرام. وكان أبوه رجلا رحوما محبا للمساكين، ولصلاحه وتقواه كانوا يودعون لديه حاصلات القري التي بجواره مع محصول قريته ايضا. واتفق حصول غلاء في ارض مصر، فوزع جميع ما عنده علي المحتاجين. أما أمه فكانت تعيش في خوف الله، فحسدها الشيطان و

أثار عليها رجلا شريرا، وشي بها إلى الفرس فسبوها إلى بلادهم. وذات ليلة رأت في رؤيا الليل من يقول لها: ستعودين إلى وطنك وقد تم لها ذلك بعد قليل وعادت إلى وطنها. ولما توفي زوجها، أرادت ان تزوج ابنها ابرام، فأبى وأعرب لها عن رغبته في الترهب، ففرحت بذلك. ولما هم بتركها ودعته إلى خارج البلد، ورفعت يديها إلى السماء وصلت قائلة: اقبل مني يارب هذا القربان. ومضي ابرام إلى برية شيهيت حيث ترهب عند القديس يؤنس قمص البرية وصار له ابنا خاصا، واجهد نفسه بأصوام وعبادات كثيرة، ورأي في أحد الأيام سقف القلاية وقد انشق ونزل منه السيد المسيح علي مركبة الشاروبيم، وهم يسبحونه فارتعد وأسرع ساجدا، فبارك عليه وصعد إلى السماء. وظلت هذه العلامة في سقف القلاية تذكار لذلك. وكان مسكنه بجانب أبيه الروحاني الأنبا يؤنس، وهي القلاية المعروفة ببجيح. وكان ملاك الرب يزوره من حين لأخر ويعزيه. واتفق له ما استدعي ذهابه إلى جبل اوريون، وهناك اجتمع بالقديس جاورجه فستصحبه معه إلى جبل شيهيت وسكنا في تلك القلاية إلى يوم ناحتهما. ولما تنيح الأنبا يؤنس مرض الأنبا ابرام ثماني عشر سنة. ولما قربت ساعته تناول الأسرار الإلهية ثم حضر إليه بالروح أبوه الأنبا يؤنس وعرفه ان السيد المسيح قد اعد له وليمة سمائية. وتنيح بسلام وهو ابن ثمانين سنة .صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائمًا أبديًا آمين.

 نياحة القديس ابا فيس (9 طوبة)

في مثل هذا اليوم تذكار نياحة القديس ابافيس. صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائمًا أبديًا آمين.

 السنكسار.

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد