18 من شهر امشير

نياحة القديس ميلاتيوس المعترف بطريرك انطاكية (18 أمشير)

في مثل هذا اليوم من سنة 381 م. تنيح القديس ميلاتيوس المعترف بطريرك إنطاكية. وقد رسم سنة 357 م. أسقفا علي سبسطية ولخشونة شعبها تركها وانفرد قرب مدينة حلب بالشام، وفي سنة 360 م. انتخبوه بطريركا علي إنطاكية في أيام قسطنديوس بن قسطنطين الكبير. كان رجلا فاضلا عالما وديعا محبوبا من الجميع

. فلما دخل مدينة إنطاكية ظل ثلاثين يوما وهو يقاوم الأريوسيين ويبعدهم عن الكنائس. فلما سمع الملك بذلك نفاه في نفس السنة التي ارتقي فيها البطريركية، فاجتمع عظماء إنطاكية والأساقفة والكهنة وكتبوا للملك يطلبون رجوع القديس، فأعاده إليهم حياء منهم، ولكنه لما عاد سنة 362 م. لم يكف عن مقاومة الأريوسيين، وحرمهم وكل من يقول بقولهم مبينا لهم أخطاءهم وموضحا لهم بتجديفهم، معلنا وكارزا ومثبتا إن الابن من جوهر الآب مساو له في الجوهر والربوبية. فعاد أتياع اريوس ووشوا به لدي الملك فنفاه مرة ثانية إلى بلاد ابعد من التي نفي إليها أولا. وعند وصوله إلى منفاه سمع به الأساقفة والأباء المنفيون من مختلف البلدان، فاجتمعوا به وأقاموا معا. أما هو فلم يفتر عن التعليم وتفسير معاني الكتب الغامضة. وكانت رسائله تصل إلى رعيته مع بعد المسافة مثبتا فيها ذكر الثالوث الأقدس، وكارزا بإيمان مجمع نيقية، داحضا تعاليم اريوس. وقد أقام في المنفي سنين كثيرة ثم عاد إلى إنطاكية سنة 378 م. وشهد مجمع القسطنطينية المسكوني سنة 381 م. ثم تنيح بسلام. وقد مدحه القديس يوحنا ذهبي الفم في يوم عيده، مبينا عظم مقداره، وانه ليس اقل من الرسل نظرا لما ناله من النفي والإهانة من اجل الإيمان المستقيم. صلاته تكون معنا ولربنا المجد دائما أبديا امين.

 السنكسار. 

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد