الثورة الروحية فى النفس البشرية

 ان خطة المسيحية فى الاصلاح تبدا من الداخللا بالقدرة ولا بالقوة .

والثورة الروحية والادبية والفكرية الكبيرة التى احدثتها فى العالم ،

كانت بدايتها فى النفس البشرية .

 

فهدف المسيحية الاول ان يتغير الفرد ، وعن طريقه تقوم بعملها فى تحويل الاخوة فى المجتمع الكبير ... لقد نظرت المسيحية الى الفرد على أنه نواة الاسرة ونواة المجتمع بل ونواة العالم الكبير . ومن ثم اهتمت بحياته وتجديدها وجعلت منه الرافعة التى رفعت بها العالم القديم الى سمو الفضيلة …
هكذا ظهرت فعالية المسيحية الروحية المجددة ، أول ما ظهرت فى حياة الافراد . وقد ارتفع الرسل والمسيحيون الاوائل الى درجة من القداسة ، أعلى بكثير مما احرزه ابطال فى اى ديانة اخرى ، كانت حياتهم اليومية شركة حية مع المسيح فقد عاشوا حياة الكمال . وكانوا نورا للعالم وملحا للارض .
فالمسيحية تعلم وتنادى بالمحبة … وان كان اساس المحبة فى الفرد والاسرة لكنها لا تقف عند هذه الحدود . انها تشمل كل البشر وتضمهم بين ذراعى حنوها … فبينما اقامت الروح القومية قديما ، حواجز ضخمة بين الشعوب المختلفة (يهود وامم ، رومان ويونان وبرابرة ) حتى كانوا كالغرباء بالنسبة لبعضهم البعض ، اذ بالمسيحية تزيل هذه الحواجز جميعا ، وتعلم ان الله 
"صنع من دم واحد كل امة من الناس يسكنون على كل وجه الأرض" (أع 17: 26)
فبتمجيد فكرة الانسانية ووضعها فوق القومية ، غيرت المسيحية بالتدريج وجه العالم القديم ، وطعمت فكرة الوطنية الجامدة بمشاعر انبل وافكار ارحب 
الكنيسة المسيحية فى عصر الرسل 
القمص / شنودة السريانى

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد