العمل الجواني

كتب بواسطة: enjy ebraheem

العمل الجوانيهو عمل داخل النفس : مع النفس ، تحاسبها، تؤدبها ، وتصلح ما فيها ، وعمل آخر داخل النفس مع الله ، عمل حب ، مناجاة ، مشاعر في ناموسه تلهج النهار والليل . كل هذا عمل جوانى . ولذلك فإالراهب المنشغل بهذا العمل الجوانى يسمونه (الراهب العمال) .

هناك عمل آخر يمكننا القيام به ، وهو

عمل المصالحة :

وهو عمل روحى ، هدفه مصالحة الناس مع الله .. وفي ذلك قال القديس بولس الرسول "وأعطانا خدمة المصالحة .. نسعى كسفراء عن المسيح ، كأن الله يعظ بنا ، نطلب عن المسيح : تصالحوا مع الله" (2 كو 5 : 18 ، 20) .

عمل في الخدمة نعمله ، ونشترك فيه مع الله .

الله يعمل معنا ، ويعمل بنا . وفي ذلك يقول القديس بولس الرسول عن نفسه وعن زميله أبولوس

"نحن عاملان مع الله" (1 كو 3 : 9) . يشترك روح الله القدوس معنا في العمل ، ونصير نحن شركاء الروح القدس . ونقول لله في الأوشية : "اشترك في العمل مع عبيدك، في كل عمل صالح" .

لقد قال الرب لتلميذيه : "هلما ورائى فأجعلكما صيادى الناس" (مت 4 : 9) .

معنى هذا أننا نسير وراءه فيجعلنا صيادين وكيف؟ نحن نرمى الشبكة ، وهو يدعو السمك للدخول فيها . وهكذا يعمل معنا . ولا نقوم بالصيد وحدنا . فإن بطرس لما عمل في الصيد وحده ، بدون المسيح ، قال له أخيرا "تعبنا الليل كله ولم نأخذ شيئا" (لو 5 : 5) . نعمل مع الله – والله سيرى عملنا . وسوف يكافئنا عن كل عملنا . أليس هو القائل لكل راع من رعاة الكنائس : "أنا عارف أعمالك" (رؤ 2 ، 3) . والذي كان له تعب في الخدمة ، قال له الرب "أنا عارف أعمالك وتعبك وصبرك .. وقد إحتملت ولك صبر ، وتعبت من أجل إسمى ولم تكل" (رؤ 2: 2 ، 3) .

من أجل هذا يقول الرسول "كونوا راسخين غير متزعزعين ، مكثرين في عمل الرب كل حين ، عالمين أن تعبكم ليس باطلا في الرب" (1كو 15 : 58) .

"إن الله ليس بظالم حتى ينسى عملكم وتعب المحبة التي أظهرتموها نحو إسمه ، إذ قد خدمتم القديسين وتخدمونهم" (عب 6 : 10) حتى كأس ماء بارد تسقون به أحد هؤلاء الصغار ، لا يضيع أجره" (مت 10 : 42) حتى الذي يأتى إلى الرب في الساعة الحادية عشرة من النهار ليخدم في كرمه ، سيأخذ أجرته كالآخرين .. هناك كلمة خطيرة أذكرها في وجوب العمل وأهميته ، وهى قول الرسول : "من يعرف أن يعمل حسنا ولا يعمل ، فتلك خطية له" (يع 4 : 17) .

إذن الخطية ليست فقط في السلبيات ، أي في عمل الشر . وإنما أيضا إهمال الإيجابيات ، أو عدم عمل الخير هو أيضا خطية . دفن الوزنة في التراب خطية (مت 25 : 24) .

قد يعتذر إنسان ويقول : أنا لا أعرف أن أخدم !!

مثل هذا الإنسان يذكرنى بإرميا النبى الذي قال في طفولته للرب "لا أعرف أن أتكلم ، لأنى ولد" فإنتهره الرب وقال له "لا تقل إنى ولد . لأنك إلى كل من أرسلك إليه تذهب".. ويذكرنى أيضا بموسى النبى الذي قال "لست أنا صاحب كلام .. بل أنا ثقيل الفم واللسان" (خر 4 : 10) . ها أنا أغلف الشفتين" (خر 6 : 30) . ولم يقبل الله منه كل هذا الإعتذار عن الخدمة..

إن الله يعرف تماما مقدار ما أعطاك من قدرات ..

يعرف العقل الذي أعطاه لك ، ويعرف الوقت الذي منحك إياه ، ومقدار المعرفة التي لك ، ونوع المواهب ، ويعرف الظروف المتاحة لك للخدمة . فكيف يمكنك أن تهرب أو تعتذر ؟! كيف تهرب من قول (الكتاب) من يعرف أن يعمل حسنا ولا يعمل ، فتلك خطية له" .. والمعروف أن "أجرة الخطية هي موت" (رو 6 : 23) . إن الله سيحاسبك على كل معرفة وهبك إياها ولم تستخدمها . أنه هو القائل :

"كل من أعطى كثيرا ، يطلب منه كثير" (لو 12 : 48) .

فإن قلت "ليست لي مواهب" . يقول لك : أعمل على قدر ما لك من مواهب . على قدر ما أعطيت من وزنات : واحدة أو إثنتين أو خمس (مت 25) لكن لا تقف مطلقا في ملكوت الله خاملا بلا عمل !! إذن لماذا خلقك الله وأوجدك ؟! ولماذا جعلك عضواً في جسده ؟! هل يوجد عضو بلا عمل ؟! إذن لابد أن تعمل ، مهما كانت مواهبك محدودة فإن كنت أمينا في هذه المواهب المحدودة ، يقول لك :

"كنت أميناً في القليل ، سأقيمك على الكثير" (مت 25 : 21) .

وسيقول لك أيضا "أدخل إلى فرح سيدك" . الله لا يهمه القليل أو الكثير ، إنما يهمه أن تكون أمينا فيما عندك . تعمل في خدمته على قدر طاقتك .. لكن لابد أن تعمل . وهو يكمل .. تقول له : "ليس عندى سوى دقائق معدودة في اليوم يقول لك : إعمل عملى فيها بأمانة . وسأباركها وأجعلها تثمر .. تقول له : ليس معى سوى خمس حصوات في حربى مع جليات !! يقول لك تكفينى منها حصاه واحدة ضعها في مقلاعك ، وأنا سأجعلها تصل إلى رأس الجبار .. والباقى أحتفظ به لأى جليات آخر يقابلك في المستقبل ..

هنا ونتكلم عن صفات العمل الذي يعمله الخادم الروحى :

أولا : يجب أن يتصف بالأمانة لأن الرب يقول "ترى من هو الوكيل الأمين الحكيم ، الذي يقيمه سيده على عبيده ليعطيهم طعامهم في حينه" (لو 12 : 42) . وإن سألت عن حدود هذه الأمانة ، يقول "كن أمينا إلى الموت، فأعطيك إكليل الحياة" (رؤ 2 : 10) ..

إلى الموت ، إلى حد بذل الذات ، إلى حد الإستشهاد . تكون أمينا في نوعية العمل ، وفي كميته ، أمينا من جهة الموضوع ، ومن جهة الأشخاص مهما كلفتك تلك الأمانة من جهد ، ومن ثمن أيضا .

2 - ولذلك تعمل عمل الرب بلا رخاوة ، بلا كسل لأن الكتاب يقول :

"ملعون من يعمل عمل الرب برخاوة" (أر 48 : 10)

أعمل بكل حماس ، وأستخدم الإمكانيات التي عندك مهما كانت قليلة .. وتذكر أن الله إشتغل بإمكانيات بشرية كانت قليلة أيضا "إختار جهال العالم ، وضعفاء العالم ، والمزدرى وغير الموجود" (1كو 1 : 27 ، 28) وإستطاع بها أن يخزى الحكماء والأقوياء . إعمل إذن ، والله سيعمل فيك ومعك .. أن حصاة داود التي هزمت سيف ورمح جليات ، تذكرنا بأولئك الصيادين الذين وقفوا ضد فلاسفة العالم ، وقادة الرومان ، وشيوخ اليهود ، وكل الكتبة دارسى الناموس . المهم أن تعمل ، وتستخدم كل إمكانياتك مهما بدت أمامك ضعيفة . وثق أن الله يعمل بها .

3- أخدم بروحك وقلبك . ليس كمجرد رسميات .

ليس كمجرد واجب عهدت به إليك الكنيسة . بل ضع كل قلبك في الخدمة . متذكرا قول الرب" يا ابنى أعطنى قلبك" (أم 23 : 26) . وهكذا بكل مشاعرك تحب الخدمة . وتحب المخدومين ، تحب الملكوت . وقبل الكل تحب الله الذي تخدمه .

4- ولتكن خدمتك بأسلوب روحى .

لأن كثيرين أخذوا مسئوليات ضخمة في الكنيسة . وفشلوا لأنهم لم يسلكوا في خدمتهم باسلوب روحى . وإنما سلكوا بأسلوب إدارى . أو اجتماعى أو عقلانى . وتحولت الخدمة عندهم إلى مجرد أنشطة .

وتحولت الدروس إلى مجرد معلومات ..

أما أنت . فلتكن خدمتك بعيدة عن الذات . تقول فيها مع المرتل في المزمور :

"ليس لنا يا رب ليس لنا . لكن لإسمك القدوس إعط مجداً" (مز 115 : 1) .

5– ولتكن خدمتك مملوءة بالرجاء مهما تأخر الثمر ، ومهما قامت عقبات .. لا تفشل إطلاقا . ولا تيأس . بل إلق خبزك على وجه المياه . فإنك تجده بعد أيام كثيرة" (جا 11 : 1) .

المرجع : الخدمة الروحية والخادم الروحى (1) .

الكاتب : قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث .

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد