يقولون إني سائح ..

كل ما هنالك أنني خرجت من باب الدير لأتمشّى قليلاً في الصحراء، وواصلتُ السير حتى مال بي النهار ولم أستطع العودة من حيث خرجتُ، فجلستُ مكاني. وبعد قليل أرخى الليل سدوله فكسا الطبيعة بثوبه المهيب.. وقفت أصلي ولم أعرف كم من الوقت مرّ وأنا أصلي، ولكني وجدت سعادة لم أعهدها من قبل على مدار السنوات التسع التي قضيتُها في حياتي النسكية.
أحسستُ بالجوع، و

اِقرأ المزيد...

بالامس كان مخلصا ،وبالغد يكون قاضيا

منذ سنوات خاطر محام شاب بحياتة عندما كبح جماح مجموعة من الخيول المسرعة وخلص حياة انسان ،

وبالرغم ان العربة التى كانت تقودها الخيول قد انقلبت الا ان الرجل لم يصب باذى بل اخرج نفسها خارجها وشكر المحامى .

ثم تغير المشهد حيث مر اكثر من عشرين عاما،واصبح المحامى الا قاضيا موقرا مشهودا لة

وكان مسرح الاحداث ساحة محكمة القاضى ، هناك رجل تمت محاكمتة وادانتة لارتكابة جريمة قتل ،وقبل النطق بالعقوبة القانونية

اِقرأ المزيد...

أعطه مفاتيحك، فيعطيك قلبه!

قيل إن مُؤمنًا التقى بزوجته وكانت نفسه متهللة جدًا، ووجهه باشًا، وكل ملامحه تنطق بالبهجة.

- لماذا أنتَ متهلل؟

- ثقة ابني فينا تملأ كل كياني بالفرح.

- ماذا تعني؟

- أعطاني قبل ذهابه إلى الخدمة العسكرية كل مفاتيح حجراته التي في الدور العلوي،

ومفاتيح دولابه الخاص، وطلب مني أن أسجل له ملخصًا لكل مكالمات تليفونه!

اِقرأ المزيد...

الطفل الذى رأى السيد المسيح

في أحد الأيام حضرت أسرة المرحوم الدكتور المهندس "لبيب قلدس"

الذى أشرف على بناء كنيسة مارجرجس بسبورتنج،جاءوا لعماد ابن أخته،

وكان الطفل يبلغ من العمر حوالى سنتين وأثناء سر العماد سأل الطفل الدكتور لبيب قائلاً:

( من هو الإنسان صاحب الوجة المنير الجميل ..اللابس الملابس البيضاء... ذو اللحية الطويلة البيضاء والشعر الأبيض... الذي كان النور يحيط بوجهه؟!

اِقرأ المزيد...

لم تترقبي مجيئي!

خرجت رحلة صيد لمدة خمسة أيام، وفي طريق العودة إذ كادت أن تقترب

السفينة نحو الشاطئ وقف الطاقم يتطلعون بشغف نحو الميناء حيث توقعوا

أن ينتظرهم أحباؤهم. أمسك الربان بنظارته وتطلع قائلاً:

اِقرأ المزيد...

أغنى رجل في الوادي يموت الليلة!

وقف رجل ثري في شرفة قصره وفي اعتزاز وكبرياء كان يتطلع إلى أراضيه المتسعة من كل جانب، حيث كان : يملك الوادي كله. كان يقول في نفسه انها حقولي وأراضي... إنني أغنى رجل في الوادي ". بدأ ينطق بصوت عالٍ ما كان يفكر فيه الغني الذي ذكره السيد المسيح في مثل "الغني الغبي": "ماذا أعمل، الآن ليس لي موضع أجمع فيه أثماري!...  أعمل هذا: أهدم مخازني وابني أعظم وأجمع هناك جميع غلاتي وخيراتي. وأقول لنفسي: يا نفسي لكِ خيرات كثيرة موضوعة لسنين كثيرة. 
استريحي وكلي واشربي وافرحي" لو 17:12-19." 

اِقرأ المزيد...

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد