كيف تحمل الصليب عملياً ؟

top-deset-filmovi-za-veligden-251782.jpeg
1  - الصليب هو علامة حب و بذل و تضحية و فداء تحمله كلما تعبت لاجل ممارسة هذه الفضائل :

حاول أن تتعب من أجل إراحة غيرك و من أجل انقاذه و خدمته و ثق أن الله لا ينسى تعب المحبة بل كل واحد سيأخذ اجرته حسب تعبه (1كو 3 : 8) تدرب أن : تعطى مهما بذلت و تحملت و ضحيت .. وتدرب أن تعطى من اعوازك كما فعلت الأرملة المطوبة (لو 21 : 4 ) .. إتعب فى خدمتك بمقدار تعبك ، يظهر حبك ، و بذلك تظهر تضحيتك .

 

2 - الصليب أيضاً علامة ألم و احتمال : 

الآلام العظيمة التى احتملها السيد من أجلنا ، سواء ألام الجسد ، التى قال عنها ثقبوا يدى ورجلى و احصوا كل عظامى أو ،الام العار ، التى احتملها من أجلنا فى سرور (أى و هو مسرور بخلاصنا) . لهذا قال عنه الرسول من أجل السرور الموضوع امامه احتمل الصليب مستهينا بالخزى (عب 12 : 2) .

ما أعظم الاحتمال بسرور , إنه درس لنا وانت تحمل صليباً إن كنت من أجل الرب تحتمل ضيقته أو من أجل بركة ينالك اضطهاد أو من أجل ذلك تصاب بمرض أو ضعف ، كذلك إن كنت تحتمل متاعب الناس دون أن تنتقم لنفسك بل تحول الخد الاخر و تمشى الميل الثانى ولا تقاوم الشر (مت 5 : 39 - 42) بل تصبر ، و الصبر صليب .. سواء كان احتمالك و صبرك فى محيط الأسرة أو فى مجال الخدمة أو فى نطاق العمل .

 

3 - وتحمل صليباً إن كنت تصلب الجسد من الاهواء (غل 5 : 24) : 

فتبذل كل جهدك لكى تصلب رغبة أو شهوة و تنتصر على نفسك و تصلب فكرك كلما أراد أن يشرد بك ، كلما تضبط حواسك و تلجم لسانك و تقهر ذاتك و تمنع جسدك عن الطعام محتملاً الجوع مبتعداً عن كل طعام شهى و عن كل لذة جسدية و عن محبة المال .

 

4 -  وتحمل صليبك فى إنكار ذاتك بأخذ المتكأ الأخير  :

و بعدم السعى وراء الكرامة و بتنازلك عن حقوقك ، و عدم أخذ حقك فى الأرض و بتفضيل غيرك على نفسك فى كل شى بالمحبة التى لا تطلب ما لنفسها ( 1 كو 13 : 5) و بالتواضع و الزهد و البعد عن المديح و الكرامة .

 

5 -  وتحمل صليبك بأن تحمل خطايا الاخرين فهكذا فعل السيد المسيح :

لا مانع أن تحتمل ذنب غيرك و تعاقب عنه بدلاً منه أو تحتمل مسؤليات غيرك و تقوم بها عوضاً عنه . و كما قال القديس بولس لفليمون عن أنسيموس "إن كان قد ظلمك بشىء أو لك عليه دين فإحسب ذلك على .. أنا أوفى" (فل 18 ، 19) .. على قدر إستطاعتك إشترك فى ألآم الاخرين و إرفعها عنهم و كن قيروانياً تحمل صليب غيرك .

المرجع : مقال عن الصليب .

الكاتب : قداسة البابا المتنيح الأنبا شنودة الثالث .

 

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد