الخدمة هى امتلاء وفيض

إذن الخدمة هى امتلاء وفيض

إن الناقص لا يمكنه أن يفيض . بل يمتلئ أولاً ثم يفيض على غيره . أنظروا إلى الأثنى عشر رسولاً كمثالٍ وكيف أعدّهم السيد المسيح للخدمة : لقد قضوا مع السيد الرب أكثر من ثلاث سنوات يمتصون الحياة منه .. من

المعلم الصالح ، أكبر وأعمق معلم عرفته الأرض ، يأخذون دروساً من قدوته ، من تعاليمه النقية الخالصة ، ومن تطبيقاته العملية ، مع وسائل إيضاح عجيبة ، تتمثل فى الآيات والعجائب ، وفى طريقة المسيح فى الخدمة . وكانت الدروس كل يوم وكل ساعة ، إذ كانوا يعيشون مع المسيح بإستمرار ومع كل هذا قال لهم " لا تبرحوا أورشليم حتى تلبسوا قوة من الأعالى " (لو 24 : 49) " ولكنكم ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم . وحينئذ تكونون لى شهوداً " (أع 1 : 8) .. ولما حل الروح القدس عليهم فى يوم الخمسين ، بدأوا خدمتهم بهذا الأمتلاء ، ففاضوا من روحهم على المسكونه كلها ...

 

بل كان الأمتلاء من الروح القدس شرطاً لأختيار الشمامسة السبعة (أع 6 : 3) .

وأنتم أيها الأحباء : هل أمتلأتم من الروح القدس ، حتى يقيمكم الرب على خدمة أولاده ؟ ولعلكم تسألون : ما مقياس هذا الأمتلاء ؟ على الأقل هو ظهور ثمار الروح فى حياتكم (غل 5 : 22 ، 23) ولا أجسر أن أقول مواهب الروح ، فهى مستوى عالٍ ربما ليس لكل أحد ...

أنتم تدرسّون أطفالاً . والطفل فى سن يتميز بأنه يلتقط الحياة ويقلد .. وربما ينسى الأولاد كلامكم . ولكنهم لا ينسون حياتكم . فهل أنتم ينبوع حياة لهم ؟ أم بلا تأثير ؟ أم ينبوع عثره ؟ حاشا ...

المرجع : كتاب الخدمة الروحية و الخادم الروحى (الجزء الأول) .

الكاتب : قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث .

 

 

 

 

 

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد