الخدمة هى جسر بين الله والناس

الخدمة هى جسر بين الله والناس

ليتك تكون جسراً صالحاً فى خدمتك ، توصل ما يقوله الروح .. الخدمة هى جسر يوصل الناس بالله ، أو جسر تنقل عليه عطايا الله إلى الناس .. فالخادم الروحى هو الذى يأخذ من الله ليعطى تلاميذه . لا يعطى من ذاته . لأن الرب أمر أن لا تقدم على المذبح نار غريبة ، بل النار المقدسة التى نزلت من عند الله .                                                                                                               

الخدمة تشبه بسلم يعقوب الواصل بين السماء والأرض

هذا الذى قيل عنه

إن ملائكة الله صاعدة ونازلة عليه (تك 28 : 12) صاعدة بطلبات الناس ، ونازلة بالأستجابة من عند الله ... ألم يقل الرب " أسألوا تعطوا " (مت 7 : 7) . هنا الخدام فى خدمتهم كملائكة الله فى السماء .. يرفعون صلواتهم إلى السماء ، لكى يعطيهم الله كلمة "عند إفتتاح أفواههم " (أف 6 : 19) .

ومن سلم يعقوب تنزل إليهم الكلمة التى يقولونها لأولادهم وتلاميذه ... وهم فى ذلك يتشبهون بالملائكة .

فالخدمة هى عمل الملائكة والرسل :

هكذا قال القديس بولس الرسول عن الملائكة : " أليسوا جميعاً أرواحاً خادمة ، مرسلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص " (عب 1 : 14) . وقال عن نفسه وعن سائر الرسل إن الرب " أعطانا خدمة المصالحة .. اذن نسعى كسفراء للمسيح ، كأن الله يعظ بنا . نطلب عن المسيح " تصالحوا مع الله " (2 كو 5 : 18 ، 20) .

 

المرجع : كتاب الخدمة الروحية و الخادم الروحى (الجزء الأول) .

الكاتب : قداسة البابا المعظم الأنبا شنودة الثالث .

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد