الخدمة هى غذاء روحى

الخدمة هى غذاء روحى

 الخدمة هى غذاء روحى :

غذاء يقدمه الخادم لأرواح مخدوميه ، ليشبعهم بكلمة الله الصالحة .

حسبما قال الرب " ياترى من هو الوكيل الأمين الحكيم الذى يقيمه سيده على عبيده ، ليعطيهم طعامهم فى حينه .. " (لو 12 : 42) .. يعطيهم وجبة دسمة ، من الكتاب والتأملات وسير القديسين ، ومن التراتيل والألحان . بل ومن اللاهوت والعقيدة ... كل ذلك فى

أسلوب روحى مبسط محبب للنفس ، ويربطهم بالله وبصفاته الجميلة .. ولعل سائلاً يسأل :

كيف يستطيع الخادم أن يقدم وجبة دسمة لأولاده ، فى ساعة واحدة كل أسبوع ؟

والجواب : هو أن التأثير الروحى لا يرتكز على طول الوقت ، وإنما على قوة الكلمة ... الكلمة الروحية الصادرة من إنسان روحى ، يتكلم روح الله من فمه . أو كلمة الله القوية الفعالة ، التى شبهها الكتاب بسيف ذى حدين (عب 4 : 12) .

إن كلمة واحدة سمعها الأنب أنطونيوس فى الكنيسة ، غيرت حياته كلها ، وصارت سبباً فى إيجاد حياة ملائكية فى الكنيسة كلها ..

الخدمة لا يعوزها الكلام الكثير ، إنما الكلام الروحى المؤثر ...

الكلام الذى يحمل قوة الروح ، القوى فى إقناعه وفى تأثيره ، والذى يدفع إلى التنفيذ . أما الخدمة التى لا تأثير لها ولا روح ، فإنها تشبه بذاراً فقدت أجنتها ... والمطلوب هو الخدمة التى تدخل إلى العمق ، وتحرك القلب ، وتعمل عملاً ، وتكون لها قوة دافعة ...

 

المرجع : كتاب الخدمة الروحية و الخادم الروحى ( الجزء الأول ) .

قداسة البابا شنودة الثالث .

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد