الخدمة الروحية عطاء للكل

 

Talents-Body-of-Christ الخدمة الروحية عطاء للكل :

اخدمة هى طبيعة عطاء عند الخادم

يفعل ذلك بلا تغصب ، ولا يضغط على إرادته لكى يخدم . بل يفعل ذلك بتلقائية وبحكم طبيعته . مثلما الشمس من طبيعتها أن تعطى

حرارة ونوراً ، وتعطى ذلك للكل بلا تمييز . ومثلما الشجرة من طبيعتها أن تعطى ظلاً أو زهراً أو ثمراً ، وللكل .. وأيضاً مثلما الينبوع من طبيعته أن يعطى ماء و رياً ، وللكل .. هكذا الخادم من طبيعته أن يعطى حباً وتعليماً وإفتقاداً ومواساة ومعونة .. وللكل ...

 

يعطى لكل أحد ، فى كل مناسبة ، وفى كل مكان

فى البيت فى محيط الأسرة ، وفى محيط الدراسة أو العمل ، وفى الكنيسة ، وفى النادى ، وفى كل مكان ... إنه - كسيده - "يجول يصنع خيراً " ( أع 10 : 38 ) ... كل انسان يقابله فى الحياة ، أو كل انسان يلقيه الله فى طريق حياته ، يحاول - ولو بطريق غير مباشر – أن يعمل معه عملاً يقربه إلى الله بالأكثر .

الخدمة إذن هى خير متحرك

هى خير متحرك نحو الناس ، يدفعهم إلى الله ، بكل الطرق : بكلمة منفعة ، أو بركة ، أو معونة . يتحرك بها قلب الخادم نحو سائر القلوب حيثما يلتقى بهم . ذاته ليست ثمينه عنده .. وهو لا يركز عليها ، إنما يبذلها بذلاً لأجل خير الناس ...

 

المرجع : كتاب الخدمة الروحية والخادم الروحى .

الجزء الأول - البابا شنودة الثالث .

 

 

 

 

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد