• " مريم الملكه "

    لحن مريم العذراء الملكة
    "شيرى ماريا تى أورو " السلام لمريم الملكة "
    نظم آباء الكنيسة منذ القرون الأولى للمسيحية مجموعة من التسابيح والأناشيد الروحية للعذراء مريم أمثال القديس مارأفرآم السرياني والقديس أمبروسيوس أسف ميلانو وآخرين. وبعد انعقاد المجمع المسكوني الثالث بمدينة أفسس عام 431م أدخلت الكنيسة فيصلواتها الليتورجية مجموعة من التعاليم الآبائية عن القديسة مريم العذراء في صورة

  • "خين أوشوت أفشوت"

    من تسابيح نصف الليل:  لحن الغالبين "خين أوشوت أفشوت" (بالقطع انقطع ماء البحر)

    في العصور الأولى للمسيحية كانت جماعة المؤمنين تؤدّي صلواتها الليتورجية متزامنة مع توقيت بدء صلوات السواعي وذلك نقلاً عن طقس الصلوات في المجمع اليهودي (راجع أعمال 3: 1، 23: 23).

  • الإخـلاء

    وردت هذه الكلمة عن ابن الله الكلمة في رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي الأصحاح الثاني، إذ كتب يقول: «فليكن فيكم هذا الفكر الذي في المسيح يسوع الذي إذ كان في صورة الله لم يحسب مساواته لله اختلاساً، لكنه أخلى نفسه آخذاً صورة عبد وإذ وجد في الهيئة كإنسان وضع نفسه وأطاع حتى الموت موت الصليب» (فيلبي 2: 5-8). أي أنه لإنه لم يختلس المساواة مع الآب لهذا أمكن أن يخلي نفسه.

    كلمة "إخلاء" باللغة اليونانية هي

  • الاستشهاد .. هل هو بطولة ؟؟

    بعض الناس يعملون أعمالًا خطرة مثل سباق السيارات الذي يخاطرون فيه بأرواحهم لأن السيارة قد تنقلب أو تحترق، والبعض أيضًا لهم بطولات في الحروب. أمّا بالنسبة للاستشهاد في المسيحية فإنه يختلف عن ذلك كثيرًا. قد يستطيع أهل العالم أن يقوموا ببطولات، أمّا الاستشهاد في المسيحية فهو ليس مجرد بطولة.

    كان الاستشهاد للشهداء هو

  • الاسكيم

     ؟ماذا تعنى كلمة اسكيم

    هي لفظة من أصل يوناني تستخدم للاشارة الى الاُطر والمجالات، سواء بالنسبة للعمل أو الدراسة. وتعني "الشكل" أو "الاطار" أو "الطقس" وعندما سأل بعض من الفلاسفة القديس الانبا أنطونيوس عن مصدر الحكمة التي يتحلى بها، أجاب:

  • العذراء كل حين

    لساني العاجز الخاطئ الضعيف كيف له أن يتجاسر ويتكلّم بمديح يسير عن والدة الإله القديسة الطاهرة مريم "دائمة البتولية".

    لقد وَلدَتْ إلهنا الصالح بدون زرع بشر كنبوات الكتب، فتكلّم إشعياء النبي مفتوح العينين من وراء الزمان قائلاً: «وَلكِنْ يُعْطِيكُمُ السَّيِّدُ نَفْسُهُ آيَةً: هَا الْعَذْرَاءُ تَحْبَلُ وَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ "عِمَّانُوئِيلَ» (إشعياء 7: 14)؛ لقد دعاها "العذراء" لأنها دائمة البتولية.

  • حجر الزاويه

    " الْحَجَرُ الَّذِي رَفَضَهُ الْبَنَّاؤُونَ قَدْ صَارَ رَأْسَ الزَّاوِيَةِ " مز 117 : 22 ، مت 21 : 42 

    لماذا قيل عن السيد المسيح إنه حجر الزاوية ؟

  • سر الأكاليل

     -أنا أول من رفع العلم.

    - لا تصدقوه، أنا أول من رفعه، أول من هنّأت الجميع بعدما انفضّ المهرجان.

    - لا أنت ولا هو، الذي خطّط ودبّر بالطبع هو أنا، من حقي أن يُشار إليّ وحدي بالبنان.

    - يا جماعة كلنا نسعى، كلنا يطلب العُلا، ومن أجل ذلك نراهن على صدق البيان.

  • كيف اشهد للمسيح !

    الحياة المسيحية هي حياة الشهادة العملية للسيد المسيح؛ فلا يُحسب الإنسان مسيحيًا إن لم يشهد للمسيح في حياته اليومية وتعاملاته مع الناس وتفاعلاته مع الأحداث وأقواله وتصرفاته «أَنْتُمْ شُهُودِي، يَقُولُ الرَّبُّ» (إشعياء 43: 10).

    1- نشهد بإيماننا بوجود ووحدانية الله..

  • كيف جاز في نفسك سيف؟

    سألتُ القديسة مريم: ما هي مشاعرك حين حمل سمعان الشيخ الطفل يسوع على ذراعيه، وكانت تهنئته لكِ: «وأنتِ أيضًا يجوز في نفسكِ سيف» (لوقا 2: 35)؟

     

     

  • لحن "سنوى" لتسبحة عشية

    لحن "ني إثنوس تيرو" هو عبارة عن المزمور 116: «سَبِّحوا الربَّ يا جميع الأمم، سبحوه يا كل الشعوب، لأن رحمته قد قويت علينا، وعدل الرب يدوم إلى الأبد. هلليلويا». وهو يُقال بعد ترتيل مزامير صلاتي الغروب والنوم في بدء تسبحة صلاة عشية.

     

  • لحن التصاق العقل بالله في الصلاة

    "تين ثينو إإبشوي...." (قوموا يابني النور...) رتّبت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن ينشد المجتمعون في الكنيسة للتسبيح بهذا اللحن في بدء صلوات تسبحة نصف الليل، والتي تمثّل النفوس الساهرة المنتظرة لقاء العريس السماوي كالعذارى الحكيمات.

     

  • لحن عيد الصعود المجيد " آفريك إتفى"

    يُقال هذا اللحن من يوم عيد الصعود المجيد وحتى باكر عيد العنصرة المجيد (عيد حلول الروح القدس على التلاميذ الأطهار)، وذلك بعد قراءة الإبراكسيس (سفر أعمال الرسل)، كما يمكن أن يُقال أيضًا أثناء التوزيع.

    نصّ اللحن :

  • مؤمنوك عدّهم مع شهدائك

    لنتأمل معاً في عبارة نصليها في طلبات القداس الإلهي، وهذه العبارة يمكن أن نحسبها مقياسًا لحياتنا الروحية؛ نقول: "الخطاة الذين تابوا عدّهم مع مؤمنيك، ومؤمنوك عدّهم مع شهدائك، والذين ههنا اجعلهم متشبّهين بملائكتك."

     

    الخطاة الذين تابوا: كل إنسان وُلِد في الخطية، وبحسب تعبير داود النبي: «بالخَطيَّةِ حَبِلَتْ بي أُمّي» (مزمور 51: 5)، فالكل يحمل وصمة الخطيئة لأن الذي ارتكب الخطيئة هو أبو البشرية وأولها والجميع زاغوا وفسدوا وأعوزهم مجد الله، ولذلك يجتهد كل إنسان في حياته وعبر أيام عمره أن ينتقل من الخطيئة إلى أعلى أي إلى درجة التوبة فيصير من

  • من أين يأتي الشهداء بالقوة في مواجهة الموت؟

    يرى الكثيرون أن مواجهة العذابات والموت هو أمر يفوق طاقة البشر، ويخشى الكثيرون من تلك المواجهة خوفًا من أن يضعفوا أو يخوروا أو ينكروا. ومن الصلوات التي نردّدها كثيرًا في ليتورجياتالكنيسة: "ثّبتنا على الإيمان الأرثوذكسي إلى النفس الأخير"، وهي شهوة قلب كل أحد أن يموت على إيمانه.ونرى أن الشخص ذاته الذي يحاربه الشيطان ويحارب ذويه بالخوف، هو نفسه يكتسب قوة غير عادية من الله في تلك الساعة. وقد وعد السيد المسيح قائلًا: «فمَتَى ساقوكُمْ ليُسَلِّموكُمْ، فلا تعتَنوا مِنْ قَبلُ بما تتَكلَّمونَ ولا تهتَمّوا، بل مَهما أُعطيتُمْ في تِلكَ السّاعَةِ فبذلكَ تكلَّموا.لأنْ لَستُمْ أنتُمُ المُتَكلِّمينَ بل الرّوحُ القُدُسُ» (مرقس13: 11).
    إن الاستشهاد هو عمل من أعمال الروح القدس، لا يستطيع شخص ما أن يُقبِل على الموت ما لم

  • موكب كنسي متهلل

    باحتفالنا بعيد النيروز أو عيد الشهداء، نرى موكب الشهداء، وقد ارتفعت قلوبهم وأفكارهم إلى السماء حيث تستقر في أحضان المخلص المصلوب. إنه موكب المتألمين الممجدين في الرب!

  • هل حقا يندم الله؟

    تكرّر تعبير «نَدِمَ الرَبُّ» أكثر من مرة في الكتاب المقدس (خروج١٤:٣٢، قضاة١٨:٢،١صموئيل٣٥:١٥، مزمور٤٥:١٠٦، يونان١٠:٣...). وكل مرة نقرأ إحدى هذه الآيات يصيبنا شعور بالاستغراب وعدم الارتياح، ويتردّد داخلنا سؤال مكتوم نهمس به لأنفسنا: هل هذا معقول... كيف يندم الله؟! لا تتعجّب أيها الحبيب إن سألت مثل هذا السؤال ولا ترتبك، فإليك ما يعنيه هذا التعبير.

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد