عيد الظهور الالهى

صوت الآب من السماوات المفتوحة، والابن المتجسد صاعد من مياه الأردن، والروح القدس آتيًا ومستقرًا عليه مثل حمامة. لهذا تسمى الكنيسة هذا اليوم "يوم الظهور الإلهى" (عيد الإبيفانيا)

وقد ظهر الروح القدس مرة أخرى في يوم الخمسين على هيئة ألسنة منقسمة كأنها من نار، مقترنًا بصوت كما من هبوب ريح عاصف وملأ كل البيت حيث كان التلاميذ مجتمعين (انظر أع2: 1-3).

كان منظر الألسنة التي تشبه منظر النار إشارة إلى عمل الروح القدس في التطهير وفي محبة الله. وصار منظر كل واحد من التلاميذ كأنه مصباح أو شمعة متقدة بالنار لتنير للعالم من فوق المنارة.

كما إنه لم تكن مصادفة أن تبدأ خدمة السيد المسيح الخلاصية في سن الثلاثين لأن هذا هو سن الكاهن حسب شريعة موسى في بداية خدمته الكهنوتية (انظر عد4: 23، 35) و(1 أي 23: 3). ولم تكن مصادفة أن يمسح السيد المسيح الروح القدس من قبل الآب السماوي عند عماده من يوحنا المعمدان. ولم تكن مصادفة أيضًا أن يستعلن الثالوث القدوس بهذه الصورة الواضحة في بداية خدمة ومسح قدوس القدوسين.

المعمودية والثالوث

ارتباط المعمودية بالثالوث واضح من أمرين:

الأمر الأول: هو إعلان الثالوث أثناء عماد السيد المسيح.

والأمر الثاني: هو قول السيد المسيح لتلاميذه قبيل صعوده إلى السماء: "فاذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس" (مت28: 19). أي أن المعمودية تتم على اسم الثالوث القدوس لأنها مرتبطة بالإيمان بالثالوث القدوس الواحد في الجوهر.

إن خدمة السيد المسيح قد بدأت بمسحه بالروح القدس وإعلان الثالوث. ثم وصلت إلى غايتها حينما صالح الآب مع البشرية بدم صليبه وأخذ موعد الآب بإرسال الروح القدس في يوم الخمسين وبذلك دخلت الكنيسة إلى شركة الحياة مع الثالوث القدوس

 

كتاب المسيح مشتهى الأجيال: منظور أرثوذكسي ̸ الأنبا بيشوي

 

 

 

 

 

 

 

 

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد