الصمت

لماذا مدح الصمت؟
تكلم القديسون عن الصمت كفضيلة هامة دربوا أنفسهم عليها وعاشوا فيها واختبروها ودونوا لنا اختباراتهم عنها.ورب سائل يقول:اذا كان الكلام نافعا ومفيدا فلماذا يعتبر الصمت من الفضائل الهامة ولماذا احبه القديسون وعاشوا فيه؟

والجواب على ذلك ان التعرض لاخطاء اللسان الكثيرة سهل ولابد من لجام قوى للسان والصمت أقوى من هذه الالجمة وأنفعها.اضف الى هذا ان القديسين وجدوا ان الانسان يتقن الكلام بالصمت بعكس العلوم والمعارف تتقن بكثرة ممارستها.يقول القديس باسيلوس الكبير "ان حسن التكلم لا يكتسب الا بالصمت وممارسته المتصلة" ويقول القديس ايرونيموس "لنتعلم نحن ايضا الصمت قبل كل شىء لكى نستطيع ان نتكلم حسنا فيما بعد."

ولايظن احد ان ضبط اللسان يقود الى كبت المشاعر وتعقيد النفس الامر الذى يتولد من الكبت.ان هناك فرقا كبيرا بين ضبط اللسان والكبت.فالكبت هو شهوه فى النفس لايعبر عنها بسبب الخوف بينما يتمنى الانسان ان يؤديها.اما الضبط فهو ان يضبط الانسان نفسه اولسانه الذى هو اداة التعبير عن المشاعر.فالكبت ضغط وحرمان وحزن اما الضبط فهو جهاد وتنقية وفرح بالجهاد والانتصار. قال القديس يوحنا ذهبى الفم "السكوت نمو عظيم لانه يعطى القلب عزلة دائمة ويجلب الدعة ويبعد الغضب.وهو قرين النسك ويولد المعرفة ويحرس المحبة.السكوت هو كمال الفلسفة.من يمارس السكوت يقدر ان يتمسك بجميع الحسنات الاخرى".
سئل القديس الانبا بيمن ذات مرة أيهما اصلح! الكلام ام الصمت فقال"ان الصمت من اجل الله جيد كما ان الكلام من اجل الله جيد كذلك"
الصمت الحقيقى صمت الافكار والقلب.فقد يوجد انسان يمارس الصمت ظاهريا لكن عقله يموج بأفكار كثيرة خاطئة باطلة بينما يوجد اخر يتكلم طول يومه ومع ذلك فهو ملازم للصمت. كما قال القديس الانبا بيمن " قد تجد انسانا يظن انه صامت لكن فكره يدين اخرين.فمن كانت هذه صفته فهو دائما يتكلم.وقد تجد اخر يتكلم من اول اليوم الى اخره ومع ذلك يلازم الصمت أعنى انه لايتكلم كلمة بلا منفعة"
بعض بركات الصمت
1-بالصمت نرى انفسنا على حقيقتها كما فى مراّة.نرى عيوبنا واخطاءنا.قال ماراسحق (اذا انقطع الانسان عن كثرة الحديث مع الناس ويرجع الى ذاته ويقوم بتدبير سيرته حسنا أمام الله)
2-وهو فرصة لانطلاق النفس فى عبادتها وعلاقتها بالله.فبالصمت يتجمع العقل الى ذاته بينما يتشتت من كثرة الكلام.ولقد اعتبره القديس ارسانيوس العامل الاول فى تطهير عقل الانسان.
3-وحين يصمت الفم تهدأ النفس فتستطيع اذن الانسان الداخية ان تسمع صوت الحبيب الذى يقرع على باب القلب.على عكس كثرة الكلام تسبب اضطرابا للنفس فلا تتمكن ان تسمع صوت الله.قال القديس يوحنا الدرجى "اذن الساكت تسمع من الله العجائب"

4- الحياة الروحية تزدهروتنمو بالصمت فالاناء الموضوع على النار يغلى بسرعة اذا كان غطاؤه محكما.قال الاب الشيخ الروحانى"اذا كان لسانك متعودا كثرة الكلام فقلبك منطفىء من حركات الروح النيرة.اما اذا كان فمك ساكنا بهدوء فقلبك يشتعل دوما من حرارة الروح"
بستان الروح –الجزء الاول مثلث الرحمات  / نيافة الانبا  يؤأنس           

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد