غنى وكنز الروح القدس

كنز الروح:

1 - إذا كان انسان غني في هذا العالم وعنده كنز مخفي فانه من ذلك الكنز

والغنى الذي له يمكنه أن يشتري أي شيء يشتهيه. وكل الاشياء النادرة التي يشتهيها

في هذا العالم، فانه بسهولة يجمعها ويكدسها، معتمدا على كنزه لأنه بواسطة هذا الكنز،يسهل عليه اقتناء كل الممتلكات التي يشتهي امتلاكها. وبنفس الطريقة فان اولئك الذين يطلبون ويسعون إلى لله، وقد وجدوا الكنز السماوي أي حصلوا على كنز الروح، الذيهو الرب نفسه، مضيئا في قلوبهم، فانهم يتممون كل بر الفضائل وكل غنى الصلاح الذي أوصى به الرب، وذلك من كنز المسيح الذي فيهم، وبواسطة ذلك الكنز يتممون كل فضائل البر معتمدين على مجموع الغنى الروحي الكثير المتجمع في داخلهم، ويعملون بسهولة كل وصايا الرب بواسطة غنى النعمة غير المنظور الذي فيهم. يقول الرسول "لنا هذا الكنز في أوان خزفية" 2 كو 4 :  7 أي الكنز الذي أعطى لهم في هذه الحياة ليمتلكوه في داخل نفوسهم، الذي صار لنا حكمة من لله وبرا وقداسة وفداء" 1 كو 1 : 30

اِقرأ المزيد...

انتحار روحى

لو عرفنا أن الذى تنكشف فضائله سهواً دون قصد أو تعمد تضيع عليه فرص النمو !! حينئذ سوف نعتبر أن كشف الإنسان أعماله الروحية بالتحايل أو التعمد هو نوع من الانتحار الروحى

إذ تكون نتيجته ان الجزاء الروحى الذى يستحقه الانسان من الله يضيع سُدى .. بمعنى ان التقدم الروحى يتوقف واحتمال قبول النعمة والدخول فى أسرار المسيح يُلغى ، حتى ولو بلغت أصوامه وصلواته وأسهاره وخدماته أعلى درجاتها ! إذ يُعتبر الإنسان أنه مجاهد أرضى يسعى وراء المجد الدنيوى .

اِقرأ المزيد...

أحد المخلع

 

13656734661.jpgعندنا ثلاث آحاد: أحد المخلع، أحد السامرية، أحد المولود أعمي، فيها شيء أساسي مشترك هو التأكيد والتشديد على أن المسيح هو ابن الله، ولا بُد أن نلتفت إلي أن يوحنا الإنجيلي الحبيب عندما تحدث لم يقل شيئا عفوا، لكنه تحدث عن المخلع وبركة الماء، وعن السامرية وبئر الماء أيضا، وعن المولود أعمي وبركة سلوام ، ولا حاجة بنا أن نذكر أنه خلال ماء المعمودية نجد طريق الخلاص، وفي هذه الآحاد الثلاثة يضعنا الإنجيلي أمام  المخلص إلها خالقا، ويضعنا أمام كون لا  يزال في حاجة إلي الخلق.

 تري أية نظرة هذه التي يوجهها الرب نحو هذا المريض الملقي على الفراش لمدة 38 سنة، وقد أوضح الرب بعد ذلك أن الخطية هي السبب الرئيسي لهذا المرض المضني (لا تعود تخطئ). ومن المؤكد أن الرب نظر إليه نظرة السامري الصالح وهي نفس النظرة التي نظرها يسوع لأرمله نايين.

اِقرأ المزيد...

أحد الكنوز استثمارات خالدة

في قراءات هذا اليوم يتحدث السيد المسيح عن الاستثمارات "لا تكنزوا لكم كنوزًا على الأرض حيث يفسد السوس الصدأ وحيث ينقب السارقون ويسرقون. بل اكنزوا لكم كنوزًا في السماء حيث لا يفسدها سوس ولا الصدأ ولا ينقب السارقون فيسرقون. لأنه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك أيضًا." (متي 6 :19-21)

اِقرأ المزيد...

"لا تطفئوا الروح"

إن الروح القدس يعمل فينا. ولكنه لا يلغى حريتنا.

إنه يقودنا إلى خير، ولكنه لا يرغمنا على فعله.

إنه يعطينا قوة.

ولكننا نبقى أحرارًا نستخدم هذه القوة، أو لا نستخدمها... لو عاش إنسان في طاعة كاملة للروح، وفي شركة كاملة مع الروح، لصار قديسًا ونما في حياة القداسة إلى أعلى الدرجات. ولكنه في الواقع، لا يكون كذلك باستمرار، وإنما كثيرًا ما يأخذ من الروح مواقف سلبية. فما هي؟

اِقرأ المزيد...

الرباط المقدس

روحيات

الخدمة

هل تعلم ؟

بحث في الموقع

تواصل معنا

نبذه عن الكنيسة

كنيسة الشهيد مارجرجس لؤلؤه جميله ودره ثمينة وبناء شامخ في وسط مدينة أسيوط، تجمع بين العراقة والبساطة وقوة الإيمان ، إنها رحلة عظيمة و مجيدة يرجع تاريخها عندما سيم سيدنا الأنبا ميخائيل مطرانا لأسيوط سنة 1946 م ، وبدأ التفكير في بناء كنيسة تحمل اسم الشهيد مارجرجس و تم عمل الله و بدأ البناء فيها مع مجئ سيدنا مباشرة عام 1946 م و بدأ الصلاة فيها يوم الأحد المبارك 18 أبيب 1664 للشهداء 25 يوليو 1948 م وتناوب علي الصلاة فيها مجموعة من الآباء الكهنة .. للمزيد